روسيا: واشنطن بدأت بتصنيع صواريخ محظورة منذ سنتين

twitter sharefacebook shareالجمعة 02 شباط , 2019

قالت وزارة الدفاع الروسية إن واشنطن لم تقرر الانسحاب من معاهدة نزع الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى فحسب، بل وبدأت تصنيع صواريخ محظورة قبل سنتين من شروعها في اتهام روسيا بخرق المعاهدة.

وأشارت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها اليوم السبت، إلى امتلاكها أدلة دامغة على أن برنامجا لتوسيع وتحديث الطاقات الإنتاجية لمصنع مؤسسة "Raytheon" الصناعية العسكرية الأمريكية في مدينة توكسون بولاية أريزونا وسط البلاد قد انطلق منذ يونيو عام 2017، وذلك بهدف إنتاج صواريخ متوسطة وقصيرة المدى تحظرها المعاهدة المذكورة.

ونتيجة لذلك، ازدادت مساحة المصنع خلال العامين الماضيين من 55 إلى 79 ألف متر مربع، أي بنسبة 44%، بينما كان من المتوقع أن يزيد عدد العاملين في المصنع، حسب البيانات الرسمية، بمعدل 2000 شخص.

ولفتت وزارة الدفاع الروسية إلى أنه تزامنا مع بدء توسيع المصنع، رصد الكونغرس الأمريكي في نوفمبر 2017 للبنتاغون دفعة أولى من المخصصات قدرها 58 مليون دولار، مع إشارة صريحة إلى أنها تستهدف "تطوير صاروخ أرضي متوسط المدى".

وخلص بيان وزارة الدفاع الروسية إلى أن "طبيعة الأعمال التي تم تنفيذها وإطارها الزمني، يثبتان بشكل قاطع أن الإدارة الأمريكية قررت الانسحاب من معاهدة الصواريخ، قبل عدة أعوام من بدئها بنشر اتهامات باطلة لروسيا بخرقها المزعوم للمعاهدة.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات