الأحد 28 كانون الثاني , 2019

بغداد بين صراع الاحزاب على الامانة والدعوات العنصرية

بغداد- سوزان الشمري

أدارة شؤون العراق تعمل بحسب مبدأ التوافق السياسي بين القوى السياسية الحاكمة، تلك الوزارة من حصة الحزب هذا وهذه الوزارة تعمل وفق أجندة تلك الطائفة فحصة التوافق السياسي جاءت من نصيبها هكذا الحال في دولة العراق الديمقراطي، الصراع اليوم اخذ منحى جديد من التصدع فبعد ولادة قيصرية لكابينة الحكومة الجديدة تستعر الحرب على منصب أدارة أمانة العاصمة بغداد فلمن الغلبة؟

تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم قدم مرشحه عبد الحسين عبطان وزير الشباب والرياضة السابق لتولي المنصب خلفاً لذكرى علوش الأمينة الحالية، ألا أن عبطان يواجه برفض نيابي شديد توسع لحرب شرسة عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيما اطلقت حملة رافضة لذلك الترشيح حمل هاشتاك (بغداد للبغداديين) في اشارة لعبطان الذي ينحدر من محافظة النجف الاشرف لكن الصراع اشتد بعد ان قدم ثلاث مرشحين لتولي المنصب في الوقت الذي يتمسك الحكمة بمرشحة عبطان!

برر تيار الحكمة مساعيه للحصول على أمانة بغداد، بالقول أنه من طرح فكرة انتخاب الأمين للعاصمة، وذلك بعد ساعات قليلة من مطالبة نائب عن العصائب باختيار بغدادي سني للمنصب.

فيما اشار النائب عن تيار الحكمة الوطني، جاسم خماط، عن وجود رغبة لدى وزير الشباب والرياضة السابق عبد الحسين عبطان، بتولي منصب أمين بغداد، لافتاً الى ان تولي "عبطان، منصب أمين بغداد سيجعل العاصمة أفضل من فيينا"، بحسب قوله.

ترشيح عبطان لم يكن بالامر السهل فمقبولية الكتل السياسية ضعيفة والمنافسة على المنصب تشتد مجلس النواب للعالم الافتراضي ما بين تدوينات الفيس بوك، وتغريدات تويتر.

عضو مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي في تدوينه على صفحته في موقع فيسبوك، قال إن "منصب أمين بغداد يجب أن يكون بغدادياً، يا رئيس مجلس الوزراء"، في إشارة إلى أن مرشح الحكمة عبد الحسين عبطان من غير محافظة.

فيما اعتبرت النائب السابق عن التيار المدني، شروق العبايجي، "خصوصية بغداد للبغداديين شعارا عنصريا ضد بقية المحافظات"، لكنها توضح أنه "أطلق من قبل مجموعات عديدة كرد فعل على ترشيح شخصيات غير مؤهلة لمنصب أمين بغداد"، مشيرة إلى أن "من أطلق الشعار لا يقصد الإساءة لغير البغداديين ولكنه موقف مرتبط بواقع بغداد الكارثي وما ساهمت به الأحزاب من تدمير لهوية بغداد الحضارية".

من جهته قال القيادي في تيار الحكمة صلاح العرباوي في تغريدة له عبر تويتر، إن "تيار الحكمة أول من طرح فكرة انتخاب أمين العاصمة لذلك فنحن أوفياء للفكرة"، مبيناً إن "كان تطبيقها ممكناً فليتنافس فيها المتنافسون وينتخب البغداديون من يمثلهم، وإن كان الانتخاب غير ممكن فلا بد من اختيار الأكفأ من الميدانيين".

تمسك الحكمة بعبد الحسين عبطان لفت الانظار للمنافسة على المنصب وفتح الباب على مصراعية للترشيح ليكون عبطان امام منافسة  قويه تقف خلفها احزاب وكتل سياسية طامعة بالمنصب الذي يشكل ثروة مالية كبيرة بحجم العاصمة.

اذ شهدت الساحة السياسية صراع بين ثلاث شخصيات مهمة لتولي المنصب أمام عبطان هما النائب السابق صباح التميمي، فيما قدم تحالف البناء مرشحا أخرا الى رئيس مجلس الوزراء خلفا للحالية ذكرى علوش.

الى ذلك دعا النائب عبد الأمير الدبي، رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب ورئيس الجمهورية، لأن ينصفوا ‎بغداد بتسليم منصب أمين العاصمة إلى شخصية ذات ‎خبرة إدارية وفنية لا تقل عن 15 عام.

فيما أطلقت مجموعة من المدونين والناشطين في المجتمع المدني حملة في العاصمة من أجل الضغط على رئيس الحكومة، عادل عبد المهدي، لتعيين أمين بغداد من أبناء المحافظة وليس من محافظة أخرى.

وأطلق المدونون هاشتاغ #أمينها_منها و#بغداد_للبغداديين، في محاولة منهم للضغط على الحكومة، من أجل عدم ترشيح أي أمين للعاصمة من خارج بغداد.

هذه المطالبات دفعت شخصيات مستقلة من خارج قبة البرلمان وأسوار المنطقة الخضراء لدخول حلبة التنافس اذ اعلن احد النشطاء السياسسين المستقلين ترشيحة للمنصب متعهدا بان يساهم في تقديم افضل الخدمات لسكنة العاصمة كونه بغدادي ابا عن جد.

اذ طرح السياسي المستقل ذي الفقار حسين نفسه كمرشح لأمانة بغداد اذ اعلن حسين انه يمتلك كل المؤهلات المناسبه لهذا المنصب معتبرا ان ترشيحه جاء لمواجهة المحاصصة الحزبية.

وذكر حسين عبر صفحتة الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك انه أبن بغداد اباً عن جد ولم يغادرها نهائياً متعهدا بوضع خطة كاملة لعمل الأمانة ومشاكلها بحيث تكون واقعية وقابلة للتنفيذ وبتكاليف مالية مقبولة على حد قوله.

الشعارات التي اطلقت تحت عنوان بغداد للبغداديين ردود افعال شعبية متباينة اذ يصفها البعض بانها شعارات طائفية تميزية بين ابناء البلد الواحد فيما يعدها اخرون حجر عثرة امام الخبرات والكفاءات التي ممكن ان تخدم العاصمة.

عبد الحسين كريم يعلق بالقول ان بروز هاشتاك #بغداد_للبغداديين شعار عنصري بامتياز للذين يطالبون به، فبغداد للعراق كله وليس للبغداديين فقط".

 فيما علق مروان الكعبي بالإشارة الى ان بغداد لمن يخدمها، وان الدعوة (المناطقية) لحمله (بغداد للبغداديين) تصرف باهت غير مسؤول، فبغداد هي العاصمة، وأحضانها مفتوحة على الدوام لكل العراقيين، وحتى لغير العراقيين.

وتولى العاصمة العراقية بغداد 6 أُمناء منذ عام 2003، هم علاء التميمي، حسين الطحان، صابر العيساوي، عبد الحسين المرشدي، نعيم عبعوب، والامينة الحالية ذكرى علوش.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات