شبكة النبأ المعلوماتية

اتهامات للاكراد بتصفية القادة العرب ضمن قسد

twitter sharefacebook shareالجمعة 18 كانون الثاني , 2019

كشفت مصادر إعلامية سورية عن وجود مخطط من قبل قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكردية القوة الرئيسية فيها، يستهدف قيادات عربية في صفوفها.

وأكد الصحفي السوري في شبكة فرات بوست صهيب الجابر، الحصول على معلومات بأن جهاز "الاستخبارات الكردية" المعروف باسم (الأسايش)، "وضعت مخططاً لاستهداف القيادات العربية للتشكيلات العسكرية التي تقاتل تحت راية قسد، وبدأت بتنفيذه، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من القادة العسكريين".

وقال الجابر في حديثه لموقع "عربي ٢١" القطري أن "الهدف من هذا المخطط هو القضاء على أي القادة الذين يمكن أن ينافسوا القادة الأكراد داخل قسد في أي ترتيبات مستقبلية جديدة لواقع المنطقة، إضافة إلى الخشية من قيام هؤلاء بانقلاب على قسد، وطرد قوات الأخيرة، خاصة في ظل المفاوضات التي تجريها مع حكومة الأسد، ومحاولتها إعادة بسط سيطرة النظام على الرقة ودير الزور ضمن صفقات مستقبلية، ناهيك عن قرب الخلاص بشكل نهائي من التنظيم". بحسب قوله.

ولفت إلى أنه "ضمن هذا المخطط تم استهداف قادة عسكريين عرب خلال الفترة الماضية، من بينهم ياسر الدحلة وخليل الوحش، بالإضافة إلى مقتل أبو إسحاق الأحوازي، أحد أبرز قيادات مجلس دير الزور العسكري المنضوي تحت قيادة قسد، قبل أيام وذلك بعد استهدافه بعبوة ناسفة في قرية التوامية بريف دير الزور الشمالي".

بدوره، أكد الناطق الرسمي باسم المجلس الأعلى للعشائر والقبائل السورية مضر حماد الأسعد، أن من الأهداف الرئيسية لتنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي –PYD هو "إفراغ المناطق الخاضعة لسيطرتها من قيادات ثورية وسياسية شاركت في الثورة السورية أو الذين يمكن أن يشكلون خطرا على مشروع وأهداف الإدارة الذاتية الكردية". بحسب زعمه.

وقال في حديثه لموقع القطري "إنه من خلال التعاون مع النظام السوري وتعليمات الحرس الثوري الإيراني يتم تصفيه كل من شارك بالثورة السورية أو يقف ضد المشروع الإيراني، وهذا ما يحصل حاليا في المناطق التي تقع تحت سيطرة قسد أو الذين يعملون معهم مثلما جرى مع عناصر ثوار الرقة والقائد الثوري أبو إسحاق الاحوازي و غيرهم من القيادات الثورية التي بقيت في المنطقة من أجل محاربة تنظيم داعش".

وأوضح أن "القيادات العربية المستهدفة كان وجودهم في جيش قسد ليس من أجل تحقيق مشروع الإدارة الذاتية الكردية، وعندما اكتشف قادة PYD ذلك أخذوا يصف¬ون تلك القيادات و كل من لا يعمل على المساعدة في تحقيق مشروع الإدارة الذاتية ومحاربة الجيش السوري الحر وتركيا والانصياع الكامل لقرارات جبال قنديل".

وطالب الأسعد باسم مجلس القبائل والعشائر السورية "كافة الكتائب من العرب والأكراد والسريان والتركمان أن يعرفوا أن الهدف الرئيسي PYD ليس محاربة الإرهاب بل لتحقيق مشروع الإدارة الذاتية وفلسفة أوجلان وتعليمات جبال قنديل والنظام السوري".

الاراء الواردة اعلاه تعبر عن رأي اصحابها ولا تمثل بالضرورة سياسة الوكالة 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات