شبكة النبأ المعلوماتية

حزب الاتحاد يرفع علم الاقليم في كركوك والجيش العراقي ينزله

twitter sharefacebook shareالأربعاء 09 كانون الثاني , 2019

رافق رفع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، امس الثلاثاء، علم إقليم كردستان فوق مقراته في مدينة كركوك، تصريحات واستهجان من قبل الاطراف العراقية وبقية المكونات في المدينة، وذلك لاول مرة بعد نحو عام من خطوة مماثلة تسببت وقتها بأزمة مع الحكومة المركزية ببغداد.

وصرح مسؤول إعلام محافظة كركوك، مروان إبراهيم العاني، أن بغداد قد أصدرت تعليماتها للحزب بإنزال علم الإقليم بشكل فوري.

وأوضح العاني، أن "رفع علم الإقليم على مقرات حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ليس قانونيًا، مضيفًا أن "مثل هذه الخطوات أحادية الجانب، من شأنها الإضرار باستقرار المدينة. مضيفا، "ونحن لا نرغب في أن نعيش مجددًا حالة من عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي بالمدينة".

ولفت العاني الى، أن قوات الأمن قامت فور صدور هذه التعليمات، بإنزال الأعلام من فوق البنايات، ومن داخل بعض الشوارع التي علقت فيها، مشيرًا أن تعليمات المحافظة في هذا الصدد بدا تنفيذها على الفور.

في السياق ذاته اصدر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، بيانًا أكد فيه أنه "لا يوجد أي مانع قانوني من تعليق العلم".

وفرضت قوات الحكومة الاتحادية في أكتوبر/تشرين الأول من 2017 سيطرتها على مدينة كركوك بعد أن كانت تخضع لسيطرة قوات إقليم كردستان العراق "البيشمركة".

جاء ذلك بعد قيام إلاقليم في 25 سبتمبر/أيلول 2017 باستفتاء للانفصال عن العراق، في خطوة عارضتها قوى إقليمية ودولية، والحكومة المركزية في بغداد.

كما سبق وأن اندلعت أزمة بين بغداد وأربيل، بعد أن صّوت مجلس محافظة كركوك في مارس/آذار 2017، بغالبية أعضائه الأكراد، على رفع العلم الكردي إلى جانب العلم العراقي الاتحادي، فوق المؤسسات الحكومية الرسمية.

وكركوك من المناطق المتنازع عليها بين الحكومة العراقية وإقليم الشمال ويقطنها خليط قومي من الأكراد والتركمان والعرب.

من جهتها اصدرت الجبهة التركملنية، الاربعاء، بيانا بشأن رفع علم اقليم كردستان العراق في المحافظة، فيما طالبت الجميع بالابتعاد عن سياسة خلق الازمات.

وقالت الجبهة في بيان لها، ان "فرض سياسة الأمر الواقع في كركوك يخالف القانون والقرارات القضائية من خلال رفع علم الاقليم بالمحافظة"، معتبرة انه "محاولة لتاجيج الوضع وخلق مشكلة جديدة بين مكونات المحافظة المتعايشة سلميا".

واضافت، ان "ادخال الاجهزة الامنية بهذه المشاكل في الوقت الحاضر تشتت جهودها في مكافحة الارهاب"، مطالبة الجميع بـ"الابتعاد عن سياسة خلق الازمات".

ودعت الجبهة "القائد العام للقوات المسلحة الى تفويت الفرصة على كل من تسول له نفسه لخلق مشاكل نحن في غنى عنها في كركوك"، مطالبة "رئيس الوزراء والكتل السياسية بعدم التلاعب في كركوك كصفقات سياسية لتشكيل الحكومة وتكملة الوزارات على حساب اهالي كركوك". مشددة، ان "امن كركوك هي التي تحدد امن العراق".

إدارة كركوك تطالب رئيس الوزراء بالتدخل العاجل وإرسال قوات عسكرية للمحافظة على خلفية ما وصفه المحافظ وكالة، راكان سعيد، "مظاهر غير قانونية ودستورية"، بعد رفع علم اقليم كوردستان على مبنى أحد الاحزاب الكوردية في المحافظة، فيما أكد حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني ان رفعه إجراء قانوني ودستوري.

وكان الاتحاد الوطني الكوردستاني في كركوك اصدر بيان أكد فيه، إن "محافظة كركوك هي منطقة متنازع عليها، ولايوجد أي نص دستوري وقانوني يمنع رفع العلم الكوردستاني في هذه المناطق".

وعاود الاتحاد الوطني الكوردستاني في كركوك باصدر بيان ثانٍ اليوم وقال، إن "رفع هذا العلم علی مقراتنا الحزبیة حصرا وبجانب العلم العراقي في كركوك كحق قانوني ودستوري".

وبعد رفع العلم على مقر المكتب السياسي لجزب الاتحاد الوطني الكوردستاني في كركوك، خرج العشرات من ابناء المحافظة خصوصاً من الكورد احتفالاً بهذا الاجراء وشهدت بعض مناطق المدينة خصوصاً الشمالية منها، اطلاق عيرات نارية بشكل كثيف، حسب وصف مواطنين من المناطق المجاورة.

المتحدث باسم شرطة محافظة كركوك، العميد افراسياو كامل، قال في تصريحات صحفية، "اخبرنا قيادات الاتحاد الوطني الكوردستاني حث جماهيرهم على عدم اطلاق العيارات النارية، وانهاء المظاهر التي تثير الفوضى في المحافظة، والاحتفال حق للجميع لكن وفق الاطر السلمية". مؤكداً ان "رفع علم اقليم كوردستان على مقرات الحزب اتفاق بينهم والجهات المعنية في بغداد" حسب قوله.

لايمكن القبول بها

مخالفات قانونية ودستورية رافقت رفع علم اقليم كردستان في كركوك من قبل انصار حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، والمحافظ يدعو القوات المسلحة الى التدخل العاجل.

محافظ كركوك وكالة، راكان سعيد الجبوري، وبعد ورود شكاوى من قبل المواطنين حول اطلاق العيارات النارية، اصدر بيان قال فيه، انني ادعو اهلنا في كركوك الحبيبة بجميع مكوناتها، لعدم الانجرار وراء المزايدات السياسية والتي لا تهتم بامن المواطن وخدمتهم واستقرارهم وتعمل على اثارة النعرات بين مكونات كركوك".

وطالب الجبوري، "المسؤولين الذين قاموا بهذا العمل الى انهاء هذا المظهر للحفاظ على الامن محملهم مسوولية ما حصل وما قد يحصل".

وشدد، ان "هذه الحالات التي فيها مخالفات قانونية ودستورية ولقرارات مجلس النواب ومحكمة القضاء الادارية بهذا الخصوص والتي لايمكن القبول بخرق هذه القوانين".

راكان سعيد دعا القيادة العامة للقوات المسلحة والسيد رئيس مجلس الوزراء بـ "التدخل العاجل وانهاء هذه المظاهر وعدم اتخاذ اي قرارات او اجراءات دون التنسيق مع اللجنة الامنية لحساسية وضع كركوك وما شهدته طيلة الاشهر الماضية من استقرار وتعايش لم تشهده من قبل”.

وأشار محافظ كركوك وكالة إلى، أننا "وجهنا القوات الامنية لاعادة الامور لما كانت عليه، وان هذه الحالات التي فيها مخالفات قانونية ودستورية ولقرارات مجلس النواب الباتة ومحكمة القضاء الادارية بهذا الخصوص والتي لايمكن القبول بخرق هذه القوانين".

وذكر الجبوري، أن "ما جرى يسهم في تشجيع الارهاب والنفوس الضعيفة غير المسؤولة لاشاعة الفوضى لكننا و جهنا القوات الامنية بمستوياتها كافة لمعالجة الموقف والحفاظ على امن واستقرار كركوك".

وفرقت القوات الامنية العراقية، أمس الثلاثاء، احتفالات خرج بها الكورد في محافظة كركوك وخاصة انصار الاتحاد الوطني الكوردستاني بمناسبة اعادة رفع علم كوردستان على مقر ذلك الحزب.

من جانبه، قال مسؤول منظمة بدر فرع الشمال، محمد مهدي البياتي، "نترقب وبدقة ماذا جرى في كركوك ليلة البارحة ونعرف جيدا الخلفيات والدوافع، من بعض القيادات في الاتحاد الوطني الكردستاني".

وأضاف البياتي، "ما نقوله وباختصار، نتمنى أن تلقيتم الدرس في٢٠١٧/١٠/١٧ وننصحكم الجلوس مع مكونات كركوك من العرب والتركمان ولا تضيعوا الفرصة"، مردفا "كما ان كركوك والعراق 2019غير العراق وكركوك عام ٢٠١٧".

وتابع البياتي، "واذا عدتم للفوضى والعبث ستعود الدولة العراقية بفرض الأمن ونقولها بصراحة نرفض فرض الأمر الواقع بالفوضى ولا يبنى مستقبل الكرد بالفوضى واذا بني فهو سراب والعاقل يكفيه الاشارة".

وكان قد صرح نائب مسؤول مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني في كركوك، روند ملا محمود، بأنه "خلال اجتماع مجلس قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني في كركوك، تقرر رفع أعلام كوردستان والاتحاد الوطني الكوردستاني والعراق معاً على جميع مقرات الاتحاد الوطني الكوردستاني، وقد تم التنسيق بهذا الخصوص مع الأطراف العراقية".

واشار محمود، "اننا وجهنا القوات الامنية لاعادة الامور لما كانت عليه ،وان هذه الحالات التي فيها مخالفات قانونية ودستورية ولقرارات مجلس النواب الباتة ومحكمة القضاء الادارية بهذا الخصوص والتي لايمكن القبول بخرق هذه القوانين".

وكان الاتحاد الوطني الكوردستاني قد اعاد رفع علم كوردستان على مقاره في كركوك بعد ان اقدمت الحكومة الاتحادية على انزاله من المناطق المتنازع عليها على خلفية احداث 16 اكتوبر/ تشرين الاول عام 2017.

يشار الى ان اغلب القوات عادت الى مقراتها فجر اليوم بعد انزال الاعلام، اذ يمنع في كركوك رفع اي اعلام او شعارات ذات دلالات قومية منذ اعادة انتشار القوات العراقية في كركوك خلال اكتوبر 2016.

تحرير: عامر الشيباني

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات