الأحد 17 كانون الأول , 2018

تنازلات ماكرون تضع فرنسا في خطر

قال رئيس الوزراء الفرنسي، إدوارد فيليب، امس الأحد، إن عجز الميزانية سيتجاوز على الأرجح حد الـ3 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي المتفق عليه في الاتحاد الأوروبي، متوقعا أن يسجل نحو 3.2 بالمئة العام المقبل.

ومن المتوقع أن تتجاوز فرنسا ذلك الحد بعدما قدم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، تنازلات لمحتجين مناهضين للحكومة في وقت سابق من ديسمبر، مما تسبب في عجز بالميزانية قدره 10 مليارات يورو (11.30 مليار دولار).

وفي مسعى لتهدئة محتجي حركة "السترات الصفراء"، أعلن ماكرون زيادة الحد الأدنى للأجور وخفضا ضريبيا لمعظم المتقاعدين.

وقبل إعلانه، كانت التوقعات تشير إلى عجز في الميزانية بنسبة 2.8 بالمئة في 2019.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات