مجلس الامن الوطني يقيم الاوضاع في البصرة

twitter sharefacebook shareالأحد 16 كانون الأول , 2018

دعا رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، اليوم الاحد، ان تتركز المنافسة السياسية على حفظ أمن واستقرار محافظة البصرة، مشيرا الى تكاتف الجهود واخذ معاناة المواطنين ومصالحهم بعين الاعتبار من اجل تحسين واقعها الاقتصادي.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الامن الوطني الدوري برئاسة رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي.

وذكر بيان لاعلام رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، تلقت وكالة النبأ للأخبار نسخة منه، انه "بحث الاجتماع القضايا المطروحة على جدول الاعمال، وفي مقدمتها تقييم الاوضاع في محافظة البصرة من جميع ابعادها الامنية والاقتصادية والسياسية".

واكد عبد المهدي، ان "محافظة البصرة عانت كثيرا من الحروب ونقص الخدمات وتلوث المياه وغيرها من المشاكل المتراكمة مع انها الاولى بانتاج النفط".

واشار رئيس الوزراء الى، اهمية "تكاتف الجهود واخذ معاناة البصريين بعين الاعتبار من اجل تحسين واقعها الاقتصادي"، داعيا العمل على ان تتركز المنافسة السياسية على حفظ أمن واستقرار المحافظة ومصالح المواطنين والاستجابة للمطالب المشروعة.

وبشأن التجاوزات على اراضي المخصصة المشاريع الاستثمارية، قال البيان، "ناقش المجلس أسلوب ازالة التجاوزات على الأراضي المخصصة للمشاريع الاستثمارية وتوفير الحماية لها".

واضاف البيان، "كذلك التفاهم بين وزارة الداخلية الاتحادية ووزارة داخلية الإقليم في مكافحة الجريمة بكافة اشكالها ورفع كفاءة العاملين في الاجهزة الأمنية".

تحرير: عامر الشيباني

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات