مجلس نينوى يحذر من خطر يهدد سكان الموصل القديمة

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 27 تشرين الثاني , 2018

حذر عضو مجلس محافظة نينوى، خلف الحديدي، اليوم الثلاثاء، من خطر يهدد سكان المدينة القديمة في الموصل.

وقال الحديدي في حديث صحفي، إن "آلاف الجثث مازالت تتكدس في المنطقة القديمة في الجانب الأيمن من الموصل، منذ تحرير المدينة قبل أكثر من عام".

وأضاف، أن "الاف الاطنان من الأنقاض تحتجز جثث الدواعش وغيرهم في المناطق التي تم تدميرها خلال الحرب".

وتابع الحديدي، أن "آلاف الجثث التابعة للمدنيين المخطوفين والذين ألقيت جثثهم في حفرة (الخسفة) في قرية العذبة جنوبي الموصل مازال موجودة ايضاً".

وعلى الرغم من انتهاء معركة تحرير مدينة الموصل منذ أكثر عام، لا تزال أزمة جثث عناصر داعش تظهر للعلن بين الحين والآخر، وتنقل تقارير صحفية عن أهالي الموصل شكواهم من انتشار الروائح المنبثقة من تحت ركام المدينة القديمة العائدة لعشرات الجثث هناك، وسط انتقادات إلى الحكومة بعدم رفعها، وتحذيرات من تفشي الأمراض. 

وكان نائب محافظ نينوى حسن العلاف أكد، في 20 ايار الماضي، أن الجثث العالقة بين أنقاض المدينة القديمة في الجانب الغربي للمدينة تعيق إعادة النازحين إلى ديارهم. 

وكان القائد العام للقوات المسلحة السابق حيدر العبادي، قد أعلن في 31 آب 2017 تحرير محافظة نينوى بالكامل من سيطرة تنظيم داعش، بعد سيطرة التنظيم عليها في حزيران 2014.انتهى/س

المصدر/ وكالات

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات