الأحد 26 تشرين الثاني , 2018

الخدمات تعلن هزيمتها مع اول زخات مطر

منذ أن توقع المتنبئ الجوي الاقدم في المطار الدولي، صادق عطية، هطول زخات من المطر في العراق خلال الساعات المقبلة من يوم الأربعاء 10 تشرين الاول، والبلاد تشهد هطول امطار غزيرة ومتوسطة الشدة في المحافظات، ومع أول نزول لقطرات الغيث من السماء اعلنت الخدمات هزيمتها.

حيث فاضت شوارع العديد من المدن العراقية وتحول بعضها الى بحيرات، بسبب تقادم شبكات التصريف وعدم صيانتها لسنوات طويلة، إلى جانب الارتفاع المطرد في عدد السكان، وقد وجد بعض السائقين صعوبات في تشغيل سياراتهم بسبب ارتفاع منسوب مياه الأمطار وتوقفت المواصلات في بعض شوارع العاصمة.

وعُطّل الدوام الرسمي في بعضها لانقطاع الطرق، واضطر سكان بعض الأحياء إلى قضاء الليل وهم يزيحون مياه الأمطار بعدما غمرت منازلهم واختلطت بمياه المجاري، مما يهدد صحة السكان.ما يضيف مزيدا من الضغط على حياة العراقيين المفقمة بالمشاكل.

وعلى الرغم إن المراقبون يصفون هطول الامطار بهذا المعدل يعد نعمة، من إجل أستغلاله في ملئ السدود وتخزين المياه للاستفادة منها في موسم الصيف القادم، إلا إن العراقيين يرونه نقمة بعد إن فاضت الشوارع وغرقت البيوت ومنها من تهدم.

وتداول نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو تبين طوفان الشوارع في بغداد وبعقوبة والنجف وواسط وكربلاءغيرها من المدن العراقية.

من جهته أوضح مسؤول قسم الصيانة في مديرية مجاري كربلاء عبد المهدي السعيدي، إن هطول كميات كبيرة من الأمطار سبب فيضانات كبيرة في المدينة القديمة في كربلاء، مشيرا، أن شبكات تصريف المياه لم تستطع استيعاب كميات المياه الكبيرة.

تحذير بكارثة انسانية

من جهتها حذرت مفوضية حقوق الانسان في العراق، من وقوع البلاد بكارثة انسانية حقيقية بسبب موجة السيول المستمرة.

وقال عضو المفوضية فاضل الغراوي، ان "مفوضية حقوق الانسان تتابع بقلق بالغ موجة السيول التي ضربت بعض محافظات البلاد".

واشار الغراوي قائلا، ان "السيول تسببت بغرق اكثر من 80 قرية في الشرقاط وديالى ومحاصرة نحو 3 الاف مواطنا".

واضاف عضو المفوضية، ان "السيول لحقت الضرر بنحو 5 الاف خيمة للنازحين".

وقال الغراوي، "ندعو الحكومة لاعلان حالة الطوارئ بالمناطق المتضررة"، واستطرد قائلا، ان "العراق امام كارثة انسانية حقيقية مع تزايد الاضرار المادية والبشرية بسبب موجة السيول المستمرة".

فيما اعلنت معاونية الدعم اللوجستي في هيئة الحشد الشعبي، تسخير آلياتها لإنقاذ اهالي العزيزية في محافظة واسط جراء غزارة الأمطار.

وقال اعلام الحشد، ان "آليات معاونية الدعم اللوجستي دخلت منطقة العزيزية لإنقاذ الأسر العالقة جراء غرق عدد من الأحياء بمياه الأمطار"،

واضاف اعلام الحشد، ان "الجهود متواصلة لتخفيف تداعيات الأزمة".

وفي محافظة واسط كشف مدير الدفاع المدني العميد سمير المكصوصي "عن وفاة 6 أشخاص قتلوا جراء انهيار منازلهم بفعل الامطار” مضيفاً أن من بين القتلى أماً وابنائها الثلاثة في ناحية الاحرار”, لافتا الى انه "في ناحية الموفقية التابعة لقضاء الحي، فقد قتل طفلان في منزلين متفرقين، بعد انهيار المنازل بفعل الامطار". وتعرضت قضاء العزيزية الى موجة أمطار غزيرة أسفرت عن غرق اغلب شوارعه.

والجدير بالذكر إن، مجلس النواب صوت، على تشكيل خلية ازمة وتوفير التخصيصات بشأن مخيمات النازحين والمدن التي تعرضت للسيول.

اعداد: إخلاص داود

تحرير: عامر الشيباني

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات