السبت 25 تشرين الثاني , 2018

الأمم المتحدة: العنف ضد المرأة وصمة عار على جبين المجتمعات وعقبة أمام التنمية

تحيي الأمم المتحدة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة في 25/11 للتوعية بضرورة القضاء على العنف الجسدي أو الجنسي الذي تتعرض له واحدة من كل ثلاث نساء في العالمأ فيما اشارت ان العنف يقف عقبة على طريق تحقيق التنمية الشاملة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن "العنف ضد المرأة وصمة عار في جبين المجتمعات وعقبة كبرى على طريق تحقيق التنمية الشاملة والمنصفة والمستدامة".

وأضاف، في رسالته بمناسبة اليوم العالمي، أن "العنف ضد النساء ينم عن ازدراء شديد يتمثل في عدم اعتراف الرجال بالمساواة المتأصلة والكرامة للمرأة".

وأشار إلى، أن "هذا العنف يمكن أن يتخذ أشكالا عديدة، من الاعتداءات الأسرية وصولا إلى الاتجار بالبشر، ومن العنف الجنسي في حالات النزاع إلى زواج الأطفال وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث وقتلهن".

وقال غوتيريش، إن "العنف ضد المرأة يرتبط بمسألتين أوسع نطاقا هما السلطة والسيطرة في مجتمعاتنا".

واستطرد قائلا، "إننا نعيش في عالم يهيمن عليه الذكور، وتصبح النساء معرضات للعنف نتيجة الطرق المتعددة التي نستخدمها لنبقيهن في وضع غير متكافئ".

وأشار الأمين العام إلى، "أصوات النساء التي تصاعدت العام الماضي ضد التحرش الجنسي. وقال إن معظم النساء تعرضن للتحرش الجنسي في مرحلة ما من حياتهن".

وقال، إن "تزايد الكشف العلني من جانب النساء من جميع المناطق ومن كافة المشارب، جاء ليظهر حجم المشكلة وقدرة الحركات النسائية على تحفيز التحرك والوعي اللازمين للقضاء على التحرش والعنف في كل مكان".

وتسلط حملة الأمم المتحدة العالمية "فلنتحد لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات" لتسلط الضوء على الدعم للناجيات والمدافعات والمدافعين عن حقوق المرأة تحت شعار "اصبغوا العالم باللون البرتقالي" ووسم (هاشتاغ) #اصغوا_إليّ_أيضا الذي صمم باللون البرتقالي وهو لون موحد يرمز إلى التضامن لتوجيه رسالة واضحة تؤكد ضرورة إنهاء العنف ضد النساء والفتيات على الفور. وقال الأمين العام إن على الجميع دورا يجب أن يقوموا به.

وأشار غوتيريش إلى، مبادرة "تسليط الضوء" التي تقوم بها الأمم المتحدة مع الاتحاد الأوروبي".

وقال، إن 500 مليون يورو قد خصصت للمبادرة لتمكين الناجيات والمدافعات والمدافعين عن حقوق المرأة في أن يصبحوا عوامل تغيير في منازلهم ومجتمعاتهم وبلدانهم".

وأكد الأمين العام عدم إمكانية العيش في عالم يسوده العدل والمساواة، حتى يتمكن نصف السكان المتمثلين في النساء والفتيات، من العيش في مأمن من الخوف والعنف وانعدام الأمن يوميا.

تحرير: عامر الشيباني

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات