الأثنين 20 تشرين الثاني , 2018

دراسة: انعدام المساواة يشكل حياة الأطفال في العراق

يحدد الصراع واللامساواة ملامح الطفولة في العراق، فلا يتلقى غالبية الأطفال الفقراء أي شكل من أشكال المساعدة الحكومية، وحتى مع تراجع الاقتتال تعرض 80 في المائة من جميع الأطفال الى العنف إما في المنزل أو في المدرسة.

جاء ذلك في نتائج المسح الشامل لوضع الأطفال في العراق الذي يعد أول دراسة شاملة منذ 7 سنوات عن وضع ورفاه الأطفال في العراق.

تفيد الدراسة بأن جميع الأطفال في سن الدراسة الابتدائية تقريباً (%92) ملتحقون بالتعليم الابتدائي، ولكن لا يتمكن سوى نصف الأطفال من الأسر الفقيرة، أو أكثر بقليل، من إكمال المرحلة الابتدائية من التعليم.

وتتسع الفجوة في التعليم الثانوي، حيث لا يتخرج سوى أقل من ربع الأطفال الفقراء، مقارنة بثلاثة أرباع الأطفال من الأسر الغنية، بحسبها.

وذكر بيان صحفي صادر عن منظمة الـيونيسف أن احتياجات تعليم الأطفال في العراق كبيرة، حيث يحتاج نصف مجموع المدارس الحكومية إلى أعمال تأهيل، وتعمل نحو ثلث المدارس في العراق بأكثر من دوام مدرسي واحد، مما يقلل فترة تعلم الأطفال.

وتضيف الدراسة، بأن "تصل معدلات الالتحاق بالتعليم والانتظام بالمدارس الى أدنى مستوى في خمس محافظات تشمل المحافظات الجنوبية، وهي الأكثر فقراً، والأنبار ونينوى - وهما المحافظتان اللتان تحملتا وطأة أعمال العنف في السنوات القليلة الماضية.

وقال بيتر هوكينز ممثل اليونيسف في العراق إن "البيانات تشير إلى أن فئات الأطفال الأشد ضعفاً في العراق هم الأكثر عرضة للحرمان من حقوقهم، وأن من الممكن ضياع كافة المكاسب التي تحققت بشق الأنفس في إنهاء النزاع والانتقال إلى مستقبل مستقر دون الاستثمار الإضافي في جميع الأطفال لتمكينهم من تحقيق أقصى إمكاناتهم".

ومن أجل الحفاظ على مكاسب العراق الأخيرة وحماية حقوق جميع الأطفال ، تدعو اليونيسف حكومة العراق إلى الاستثمار في الخدمات التي تعود بالفائدة المباشرة على الأطفال المتأثرين بالصراع وبالفقر، والعمل من أجل وضع حد لجميع أشكال العنف ضد الأطفال.

تحرير: عامر الشيباني

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات