الأحد 29 تشرين الاول , 2018

الصم والبكم في كربلاء ينظّمون موكب خدمي وعزاء حسيني بذكرى الأربعين

كربلاء/ عدي الحاج

نظّم مركز الإمام الحسين (عليه السلام) التخصّصي للصم التابع لقسم النشاطات العامة في العتبة الحسينية المقدسة، موكب ومجلس عزاء حسيني مهيب، حضره عدد متنوّع من الطوائف والجنسيات المختلفة.

وقال مدير المركز، خبير لغة الإشارة، باسم العطواني، لمراسل وكالة النبأ للأخبار، أنّ "أهمية إحياء زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) لفئة الصم في العراق هي رسالة لجميع أنحاء العالم مفادها أنّ الإمام الحسين (عليه السلام) هو لغة أحاسيس وشعور بالإنتماء كون أنّ لغة الحواس والإشارة اليوم باتت هي اللغة العالمية الأولى بين أبناء الجنس البشري "، مضيفاً، أنّ "الموكب مستمر منذ خمسة أيام التي سبقت يوم الزيارة وعلى مدى أربع وعشرين ساعة يومياً في تقديم الخدمات من إيواء وإطعام الأخوة الصم، إضافةً لتوفير جميع وسائل الراحة لهم وتثقيفهم بأعمال زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) وطرح القضية الحسينية وما جرى في عاشوراء، حيث تمّ ترجمتها بلغة الإشارة للصم، إضافةً الى شرح طرق تقديم الخدمة للزوّار في مواكب الصم المنتشرة داخل المدينة وكذلك طريق يا حسين من جهة النجف الأشرف".

وبيّن العطواني، أنّ "الموكب إستقبل عدد من الزوّار العرب والأجانب منها، إيران والبحرين والسعودية والكويت والسويد وفلندا وبريطانيا، وشهدت مجالس العزاء الحسيني التي أقامها المركز مشاركة عدد من الخطباء والرواديد من مختلف المحافظات العراقية منهم، السيد مصطفى الموسوي وعادل البيضاني وسيف الخالدي، إيماناً منهم بأهمية إيصال رسالة الإمام الحسين (عليه السلام) لفئة الصم "، مشيراً الى أنّ "أبواب المركز مفتوحة أمام الجميع للمشاركة في نشاطات المركز والدورات الخاصّة بلغة الإشارة للصم وعوائلهم الكرام، والمركز له نشاطات أخرى منها دولية وأخرى محلية في فترة الزيارة منها، التعاون مع مراكز المفقودين المنتشر في المحافظة وضواحيها والإستعانة بمترجمي لغة الإشارة ليكونوا دليلاً للزائرين الى كربلاء المقدسة من فئة الصم، والإستجابة لجميع من يطلب العون والمساعدة من الصم القادمين من داخل العراق وخارجه".

وطالب العطواني، وسائل الإعلام العربية والاجنبية كافة بنقل مظلومية هذه الفئة المهمّشة والمغيّبة عن المجتمع ودعمهم عن طريق إيصال إشاراتهم بدل صوتهم". انتهى/ ع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات