الثلاثاء 17 تشرين الاول , 2018

السبع الكبرى تدعو الى تقديم قتلة خاشقجي للعدالة وبن سلمان يرد: لن يتوقفوا

دعا وزراء خارجية دول "السبع الكبرى"، إلى تقديم جميع المسؤولين عن اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي للعدالة، معربين عن دعمهم للتعاون التركي السعودي في التحقيق بقضيته.

وورد في بيان عن المجموعة نشرته وزارة خارجية كندا: "نحن وزراء خارجية كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا والولايات المتحدة، والمفوضة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، قلقون كالسابق لاختفاء الصحفي السعودي المعروف جمال خاشقجي ونؤكد أنه يجب تقديم المسؤولين عن اختفائه للعدالة".

وأكد وزراء خارجية المجموعة على "التزامهم بحماية حرية التعبير وحرية الصحافة".

وأعربوا كذلك عن دعمهم للتعاون بين السلطات التركية والسعودية في التحقيق في قضية خاشقجي، وأملهم في أن "تجري السعودية كما أعلنت، تحقيقا شاملا وموثوقا وشفافا وسريعا في القضية".

"لن يتوقفوا ابدا!"

تبادل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال لقائهما في الرياض أطراف حديث ودي، وعلّق محمد بن سلمان مشيرا للمصورين بقوله: لن يتوقفوا أبدا.

وفيما تمنى محمد بن سلمان لضيفه الرفيع ألا تكون رحلته الجوية الطويلة قد أتعبته، أعرب بومبيو عن شكره على استضافته، مشيرا قبل ذلك إلى أنه في حالة جيدة الآن، أما التعب فقد يشعر به لاحقا.

وأكد ولي العهد السعودي خلال اللقاء عمق ومتانة علاقات بلاده والولايات المتحدة، معتبرا أنهما واجهتا معا التحديات في الماضي وتواجهانها في الحاضر وستواجهانها في المستقبل، الأمر الذي وافقه عليه وزير الخارجية الأمريكي بقوله: بالتأكيد.

ساعة آبل لم تقل شيء

أكد مراسل صحيفة "صباح" التركية في واشنطن راغب صويلو، عدم صحة الأنباء المتداولة عن مزاعم امتلاك الصحيفة تسجيلات صوتية للحظات التحقيق مع جمال خاشقجي وتعذيبه وقتله في قنصلية بلاده.

وأكد صويلو في تغريدة على "تويتر"، عدم صحة هذه الأنباء، وامتلاك صحيفته أي تسجيلات تشير إلى وجود جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية.

وكانت وسائل إعلامية تركية قد تناقلت خبرا يفيد بحصول صحيفة "صباح" على فيديو مدته 3 دقائق يثبت وجود خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول وتعذيبه هناك قبل قتله.

علاقة بن سلمان بكتيبة الاعدام

نقلت صحيفة The New York Times عن مصادرها أن المشتبه بهم الـ5 في قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، على علاقة بولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وزعمت الصحيفة الأمريكية بأن واحدا ممن حددتهم تركيا على أنهم مشتبه بهم في هذه القضية كان يرافق بشكل دائم محمد بن سلمان، ولوحظ مع الأمير عند مغادرته الطائرة في باريس ومدريد، وظهر كذلك في الصور مع ولي العهد السعودي خلال زيارته إلى هيوستن وبوسطن، وإلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك هذا العام.

وادعى تقرير الصحيفة أن ثلاثة آخرين من المشتبه بهم يرتبطون بخدمة الأمن الخاص بولي العهد، والخامس طبيب شرعي رفيع يعمل في وزارة الشؤون الداخلية والمؤسسات الطبية في المملكة ما يدل، وفق الصحيفة، على ارتباطه بالقيادة السعودية.

الادلة الشرعية قد تكشف المزيد

وجمع الفريق الجنائي التركي المشارك في التحقيق باختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، عددا كبيرا من عينات الحمض النووي في مقر القنصلية السعودية وأرسلها إلى المعمل الجنائي لتحليلها.

وذكرت مصادر تركية، أن الفرق التابعة لمديرية أمن اسطنبول، استخدمت خلال البحث مركب اللومينول وجمعت عينات DNA من داخل المبنى.

وأخذت الفرق عينات من تربة حديقة القنصلية، وصناديق القمامة أيضا، وجمعت عينات كذلك من مجاري الصرف الصحي المرتبطة بالقنصلية، كما فحصت مرآب السيارات وملحقات أخرى تابعة للمبنى.

وأرسلت الفرق الأدلة إلى مديرية المختبر الجنائي لإجراء التحليلات والفحوص اللازمة.

وأشار مسؤولون أمنيون إلى أن مغادرة القنصل السعودي في اسطنبول محمد العتيبي تركيا مساء الثلاثاء، لم تعرقل التحقيق.

وغادر الفريقان السعودي والتركي المكلفان بالتحقيق في اختفاء خاشقجي مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول، بعد عملية تفتيش استمرت نحو تسع ساعات.

يذكر أن خاشقجي اختفى في الثاني من أكتوبر الجاري بعد أن دخل إلى مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول لاستخراج وثيقة رسمية، وفيما تتبنى العديد من وسائل الإعلام رواية قتل الصحفي السعودي داخل المبنى الدبلوماسي، تنفي الرياض هذه الرواية جملة وتفصيلا وتؤكد أن المواطن السعودي غادر القنصلية، ولا علم لها بمصيره.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات