الأحد 08 تشرين الاول , 2018

مسؤول محلي يستبعد ان تكون التفجيرات الاخيرة رسائل سياسية

كشف عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي، اليوم الاثنين، عن حقيقة ارسال رسائل سياسية من خلال بعد التفجيرات الارهابية.

وقال المطلبي، لوكالة "النبأ" للاخبار، اننا "نستبعد ان تكون التفجيرات الأخيرة، التي شهدتها العاصمة بغداد وبعض المحافظات هي رسائل سياسية، بل هي اعمال ارهابية واضحة، ويقف خلفها تنظيم داعش الارهابي".

واضاف "خلايا داعش الارهابية ما زالت متواجدة في بعض مناطق بغداد والمحافظات، وهي تقوم بهذه الاعمال الاجرامية بين حين واخر"، مبينا انه "من المستحيل ان تكون هناك جهة سياسية مستعدة ان تغامر بمستقبلها السياسي وعملها، وتورط نفسها بقتل مواطنين، وبالأخير ستكشف وتفضح امام الشعب العراقي والرأي العام والدولي".

يذكر أن العاصمة بغداد ومحافظات غربية اخرى، شهدت خلال الايام الماضية تفجيرات، إضافة إلى هجمات متفرقة تستهدف المدنيين وعناصر الأجهزة الأمنية في مناطق متفرقة منها، ما يسفر عن سقوط العشرات من الأشخاص بين شهيد وجريح. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات