الجمعة 06 تشرين الاول , 2018

مركز الفرات يناقش الإستحقاقات الوطنية في المرحلة القادمة تحت قبة البرلمان

كربلاء / عدي الحاج

دأب مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية في كربلاء المقدسة على مناقشة أهم القضايا العراقية والعالمية (أسباب وتداعيات ونتائج وحلول) ضمن ملتقى النبأ الإسبوعي له والذي تستضيفه مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام في المحافظة، وفي ملتقى هذا الإسبوع قدّم الباحث في المركز الدكتور حسين السرحان ورقته البحثية تحت عنوان "مجلس النواب العراقي والإستحقاقات الوطنية في المرحلة القادمة"، لمناقشتها مع عدد من الحقوقيين والباحثين الأكاديميين ومدراء مراكز بحوث ودراسات وعدد من الإعلاميين والناشطين والمهتمّين بالشأن العراقي.

وقال السرحان، لمراسل وكالة النبأ للأخبار، أنّ "طبيعة المرحلة السابقة كانت تحت أرث صعب جداً ومعقّد ونتج عنها إخفاقات كبيرة شهدتها الدورات البرلمانية السابقة في ظل الإستحقاقات الوطنية لمجلس النواب العراقي للمرحلة القادمة".

مضيفاً أنّ "واحد من الإستحقاقات الأساسية هو إستكمال الأطر التشريعية لبناء الدولة العراقية ومؤسساتها، وكذلك إستكمال الدور السياسي لمجلس النواب كونه يتكون من قوى وأحزاب سياسية، وأنّ طبيعة النظام البرلماني في العراق يفرض على المجلس بأن يكون هناك توافق بين مؤسسات النظام السياسي وسلطاته التشريعية والقضائية والتنفيذية، وإنّنا نحتاج لهذا التوافق فبدونه لا نصل الى أداء جيد للمجلس وحتى الحكومة وهذا ما لمسناه في التجربة خلال الدورات البرلمانية السابقة".

وأشار السرحان، الى أنّه "يجب على القوى السياسية لعب دور فاعل لضمان الإستحقاقات الوطنية لمجلس النواب العراقي للمرحلة القادمة وهذا الدور مناط ليس برئاسة وأعضاء البرلمان فقط كوظيفة وإنّما مناط بالقوى السياسية والكتل داخل المجلس نفسها، فيجب عليها أن تعمل جاهدة وأن تدعم في بلورة مشروع وطني لبناء الدولة العراقية يكون متّفق عليه مع رئيس الجمهورية والسلطة القضائية مع وجود التأييد اللازم لرئيس مجلس الوزراء علاوةً على وجود معارضة برلمانية ذات طابع سياسي لكي نصل الى الأداء الصحيح والمثالي والموضوعي لعمل البرلمان".

وطالب المشاركون في الملتقى، رئيس البرلمان  المنتخب محمّد الحلبوسي، بإصلاح البرلمان كخطوة أولى من خطوات الإصلاح التشريعي بإعتبار تطوير البرلمان مدعاة لتطوير العملية التشريعية في العراق. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات