الأربعاء 14 آيار , 2015

الكونغرس الامريكي يشطب البند الذي يصف البشمركة والسنة بالدول ونصيف تؤكد انهم أكثر وطنية من بعض الكتل السياسية في العراق

أعلنت لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الأميركي، الأربعاء، عن شطب البند الذي يصف البشمركة والعشائر السنية بـ"الدول" من مشروع قانون موازنة الدفاع.

ونقلت قناة "العراقية" الرسمية في خبر عاجل تابعته السومرية نيوز، عن اللجنة قولها، إنه "تم شطب البند الذي يصف البشمركة والعشائر السنية بالدول من مشروع قانون موازنة الدفاع".

يذكر أن لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي مررت في (1 ايار 2015) مشروع قانون طرحه عضوها ماك ثورنبيري يفرض شروطاً لتخصيص مساعدات عسكرية أميركية للعراق بقيمة 715 مليون دولار من ميزانية الدفاع لعام 2016.

من ناحيتها اعتبرت النائبة عالية نصيف، الخميس، قيام اعضاء الكونغرس الاميركي بشطب فقرة التعامل مع البشمركة والعشائر السنية كـ"دولتين" من مشروع قانون الدفاع القومي الاميركي، جعل نواب الكونغرس يبدون أكثر وطنية من بعض الكتل النيابية العراقية، مبينةً أن التحالف الوطني كان أول من تصدى لهذا المشروع "الخبيث".

وقالت نصيف في بيان تلقت السومرية نيوز، إن "قيام أعضاء الكونغرس الأمريكي بشطب فقرة التعامل مع البشمركة والعشائر السنية كدولتين من مشروع قانون الدفاع القومي الأمريكي لسنة 2016 هو خطوة صحيحة جعلت نواب الكونغرس يبدون أكثر وطنية وأكثر حرصاً على وحدة العراق من بعض الكتل النيابية العراقية التي انسحبت من جلسة التصويت على رفض هذه الفقرة"، مبينةً أنه "من سخرية القدر أن نواباً أميركيين يرفضون هذه الفقرة ونواب عراقيين يؤيدونها".

وأضافت أن "الشعب العراقي بمختلف أطيافه من شيعة وسنة وأكراد يؤمنون بوحدة العراق أرضاً وشعباً ويعملون جاهدين على تقوية أواصر المجتمع العراقي وتعزيز روح الانتماء للوطن بعيداً عن المسميات الطائفية والقومية"، مشيرةً الى أن "الجميع اليوم على دراية تامة بحقيقة المشروع الصهيوني الرامي الى تقسيم العراق وتفتيته الى دويلات بهدف إضعافه والسيطرة على مقدراته".

وتابعت أن "النخب الوطنية العراقية ومن بينها التحالف الوطني كانت أول من تصدى لهذا المشروع الخبيث حتى اضطر الأمريكان الى شطب الفقرة التي تمس بسيادة العراق"، موضحة ان "ذلك هو دليل على أن الإرادة الوطنية لابد أن تنتصر على الاجندات الخارجية مهما بلغ حجم الضغوطات".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات