الأربعاء 23 آب , 2018

تنسيق أمريكي تركي مستمر بالعراق وسوريا.. والهدف كردي

نشر موقع "ميدل إيست آي" في لندن تقريرا حصريا، يكشف فيه عن استمرار العلاقات الأمنية والعسكرية بين الولايات المتحدة وتركيا، رغم الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت بسبب استمرار احتجاز القس الأمريكي أندرو برونسون.

ويشير التقرير، إلى أنه "في الوقت الذي هدد فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تركيا بالعقوبات، فإن الجيش الأمريكي قدم معلومات أستخباراتية ساعدت على استهداف أحد كبار قادة الأكراد العسكريين".

ويجد الموقع أن الغارة الجوية هي دليل على استمرار التعاون العسكري، الذي امتد من العراق إلى سوريا، رغم الأزمة التي اشتعلت بسبب التغريدة التي كتبها دونالد ترامب، التي هدد فيها الاقتصاد الأوروبي.

ويكشف التقرير عن أن "إسماعيل أوزدين قتل في 15 آب/ أغسطس، بعد قيام الطيران التركي بغارتين جويتين ضد وحدات المقاومة في سنجار، وهي جماعة تابعة لحزب العمال الكردستاني، الذي تعده كل من تركيا والولايات المتحدة جماعة إرهابية"، مشيرا إلى أن "ذلك جاء بعد أن قدم الأمريكيون المعلومات لتركيا، فتم قصف سيارة كان يستقلها أوزدين في منطقة شمال العراق قرب الحدود مع سوريا".

وينقل الموقع عن دبلوماسي تأكيده الدعم الأمريكي لتركيا، حيث لم تنف البنتاغون روايته، وقال المتحدث باسم البنتاغون إريك باهون ندعم جهود تركيا في مواجهة (بي كي كي)، ونعترف بالتهديد الحقيقي الذي يمثله حزب العمال الكردستاني على أمن تركيا.

وأخبر أربعة دبلوماسيين أتراك موقع "ميدل إيست آي" أن التعاون الأمريكي التركي يمتد من منبج السورية إلى سنجار العراق إلى الحدود العراقية التركية الجديدة، رغم ما يدور من أزمة بين البلدين فيما يتعلق بالقس أندرو برونسون.

وقال واحد من الدبلوماسيين "البنتاغون" هي الوزارة التي تهتم بمظاهر القلق التركية، وسنبقي على تعاوننا معهم على الأرض".

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية، اليوم الاثنين، أن "التعاون العسكري بين البلدين يظل قويا رغم الأزمة الحالية، ويقول مدير الإعلام في البنتاغون العقيد روب مانينغ، قوله "لا يوجد أي انقطاع في العلاقة مع تركيا".

وبحسب التقرير، فإن المسؤولين من البلدين أكدوا أن المشروع الذي سيتقدم إلى الأمام هو الدوريات المشتركة في منبج شمال سوريا، التي تبعد 25 كيلومترا عن الحدود التركية السورية، حيث كانت منبج مصدرا للتوتر بين البلدين منذ عام 2016، عندما دخلت قوات سوريا الديمقراطية بقيادة وحدات حماية الشعب البلدة، وسيطرت عليها بدعم من الجيش الأمريكي، مشيرا إلى أن تركيا تتعامل مع وحدات حماية الشعب على أنها امتداد لـ”بي كي كي”، التي تشن حربا عمرها أكثر من 30 عاما على الأرض التركية، فيما تنظر واشنطن لهذه الوحدات على أنها حليف في القتال ضد تنظيم الدولة.

ويقول الموقع إن أنقرة وواشنطن توصلتا أثناء زيارة وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو في بداية حزيران/ يونيو لاتفاق، تقوم من خلاله قوات حماية الشعب بالانسحاب من منبج، وتحل محلها دوريات مشتركة تركية وأمريكية للحفاظ على الأمن والاستقرار في المدينة.

وقال وزير الدفاع جيمس ماتيس، اليوم الخميس، إن "المحرك جاهز والضباط موجودون وستبدأ قريبا".

ويورد التقرير نقلا عن القائم بأعمال مسؤول ملف الشرق الأوسط في الخارجية، والمرشح المحتمل لتولي منصب السفير في أنقرة ديفيد ساترفيلد، قوله إن الأزمة بين تركيا والولايات المتحدة لم تؤثر على اتفاق منبج. وأضاف أن "ما اتفقت عليه الأطراف من خريطة طريق في منبج كان جيدا ومشجعا".

ويذكر الموقع أن "واحدا من الدبلوماسيين الذين تحدث معهم ردد ما قاله كل من ماتيس وساترفيلد، بأن الصفقة ربما تتقدم ببطء، لكن حتى لو أنها كانت تأخذ أكثر من المتوقع فإن الدوريات المشتركة ستبدأ قريبا، لافتا إلى أنه خلال زيارة قام بها وفد تركي إلى واشنطن بداية هذا الشهر، تحدث عن مبنج بصفتها مثالا على التعاون، في محاولة لحل الأزمة الدبلوماسية الناتجة من اعتقال برونسون".

وينقل التقرير عن الدبلوماسي التركي، قوله ان "حتى لو كانت تسير ببطء فإن منبج هي مثال على الطريقة التي يمكن أن نعمل فيها معا لهذا السبب فإننا قمنا بوضعها على الطاولة عندما كنا في واشنطن، وقلنا لهم لماذا لا تقبلوا صفقة أخرى للعمل معا في موضوع برونسون؟".

ويلفت الموقع إلى أن "الزيارة انتهت دون أي حل، حيث تجاهلت الولايات المتحدة طلبين من تركيا لمبادلة برونسون".

يؤكد أنه "مهما يكن فإن التعاون في موضوع منبج سيمضي كما هو متوقع".

ويقول التقرير إن "منبج ليست الموضوع الوحيد الذي يتم فيه التعاون بين البلدين، بل هناك جبال قنديل في سنجار شمال العراق، فبعد الدعم الأمريكي في عملية سنجار الأسبوع الماضي، فإن تركيا تتوقع الآن من الولايات المتحدة أن تشاركها المعلومات حول جبال قنديل في شمال العراق، حيث تتمركز قوات (بي كي كي)".

ويفيد الموقع بأن الولايات المتحدة وعدت في لقاء تم بين ماتيس ونظيره التركي نورالدين كانكلي في بروكسل، بالتشارك في العمليات الاستخباراتية مع تركيا، لدعم عملياتها ضد (بي كي كي) في العراق، مستدركا بأن الدبلوماسيين الأربعة أكدوا محدودية التعاون مع البنتاغون، فلم تنسحب قوات حماية الشعب بعد من منبج، ولا يزال الأكراد يسيطرون على ربع سوريا بدعم أمريكي، أما في سنجار فإن الدعم الأمريكي لتركيا ضد وحدات المقاومة لأنها تستخدم جبال سنجار من أجل نقل الأسلحة والذخيرة لوحدات حماية الشعب.

وينقل الموقع عن دبلوماسي من الأربعة، وهو متخصص بالعراق، قوله إن أنقرة تعمل على خطة كبيرة لتنظيف المنطقة من وحدات المقاومة في سنجار".

وأضاف ان "نعلم أن معظمهم من الايزيديين في وحدات المقاومة في سنجار، وبعد خروج تنظيم داعش منها يشعر هؤلاء الايزيديون بأنهم بحاجة لوحدات المقاومة في سنجار لحمايتهم".

واشار الى انه "نحاول العمل والبحث عن الفروق بين الايزيديين ووحدات المقاومة في سنجار، وإنهاء اعتمادهم على هذه الجماعة".

وينوه التقرير إلى أن "السبب الرئيسي وراء الجهود التركية هو المعبر الحدودي في قرية أوفاكوي بين الحدود التركية والسورية والعراقية، مشيرا إلى أن المعبر الوحيد يقع في الخابور شرق أوكافوي، وتسيطر عليه حكومة إقليم كردستان، فيما لا يوجد معبر بين تركيا والعراق تسيطر عليه حكومة بغداد".

ويستدرك الموقع بأن "المعبر الجديد سيكون مباشرا بين تركيا والعراق، ويشمل طريقا سريعا يبدأ من بغداد ويتجنب مناطق الكورد"، لافتا إلى أن تركيا والعراق تناقشان إمكانية فتح المعبر، حيث عبرت أنقرة عن استعدادها لبناء الطريق وإصلاح الأجزاء التي دمرها تنظيم الدولة.

ويورد التقرير نقلا عن الدبلوماسي، قوله "هناك الكثير من الجماعات الإرهابية في جنوب البوابة المخطط لها، وهو ما سيخلق مناخا من الفوضى، وهو مكان مناسب لتحرك الإرهابيين بحرية".

واضاف ان "الولايات المتحدة تستخدم هذه الحرية لتجاوز الحدود، ونقل السلاح إلى وحدات حماية الشعب، لكن علينا أن ننظف المنطقة من الجماعات الإرهابية لتأمين الطريق من بغداد إلى البوابة الجديدة".

ويشير الموقع إلى أن "تركيا بدأت محادثات مع واشنطن حول المعبر، وهي تعلم أن الإدارة لا تعارض مبدئيا هذا المشروع، لأنه سيزيد من حجم التبادل التجاري بين بغداد وأنقرة، ويقلل من اعتماد العراق على إيران، منوها إلى أن العراق لديه في الوقت الحالي 10 معابر مع إيران، حيث يتم التبادل مع الجارة في الشرق".

وينقل التقرير عن دبلوماسي، قوله إن "إيران ليست سعيدة بالمعبر؛ لأنها تخشى من خسارة التأثير في العراق".

واضاف ان "لدى إيران 10 معابر مع العراق، ولدينا معبر واحد، ولا تسيطر عليه حكومة بغداد".

واشار الدبلوماسي قائلا للموقع، ان "نريد زيادة حجم التجارة مع العراق، وهذا سيؤدي إلى نقل نفط كركوك عبر ميناء جيهان التركي لو نجحنا فإن العراق لن يعتمد على إيران لتصدير النفط، ولهذا السبب تدعم أمريكا المشروع".

ويختم "ميدل إيست آي" تقريره بالإشارة إلى أن الوعود بدعم المشروع ليست كافية، حيث تتطلع أنقرة لوقف أمريكا دعمها لوحدات المقاومة في سنجار. انتهى/م.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات