السبت 12 آب , 2018

فساد وابتزاز يحيطان بملف التعويضات في المناطق المحررة

ابدى عدد من المواطنين تحفظهم على اسلوب عمل لجان التعويضات في المناطق المحررة واساليب الابتزاز التي يتعاملون بها مع المواطنين، في حين اكد مسؤولين ان التويضات التي وزرعت على مواطني الانبار بلغت 50 مليار دينار.

وقال المواطن جاسم الشمري، ان تلك اللجان لديها سماسرة ووسطاء في جميع الاقضية والنواحي في عموم المناطق المحررة (الانبار،صلاح الدين،نينوى،كركوك) وهم من يقوموا بالاتفاق مع المواطنين الذين تضررت املاكهم بسبب العمليات الارهابية والعسكرية، مؤكداً ان هؤلاء الوسطاء يطالبون المواطنين بدفع 10 بالمئة من مبلغ التعويض تدفع مقدماً مقابل تسهيل اجراءات المعاملة.

واضاف ان المواطن في هذه الحالة يقف بين مطرقة توفير مبالغ لاعادة بناء منزله وسندان هذا الوسيط الذي لا يمكن ضمان اعادته للمبلغ في حال توقف صرف مبالغ التعويضات، أذ يمكنه الاحتفاظ بالمبلغ لحين اطلاق مبالغ التعويضات مرة اخرى او لا دون ان يطالب المتضرر باستعادة المبلغ خوفاً من (زعله).

وطالب الشمري، بضرورة ان تكون هنالك لجان عمل نزيهة لحصر الاضرار في منازل المواطنين وتقدير البمالغ الكافية لاعادة اعمارها وتسهيل اجراءات المعاملات دون ان يكون هنالك ادوار لهؤلاء الوسطاء.

من جانبها قالت هناء عزيز: ان "دور تلك اللجان هو التفوه بكلمة واحدة هي (راجعنا بعد حين) ولا نعلم متى نراجعهم،ولكن القصد في ذلك هو التحويل على احد الوسطاء الذي يمكن ان تصل اليه عن طريق جار او صديق في نفس المنطقة ليقول لك (شغلتك ماشية بس ينرادلهه دفعة) لتعلم انك وقعت ضحية لهؤلاء".

وبينت، ان المواطنين في الغالب لايملكون تلك المبالغ التي يطلبها هؤلاء الوسطاء والذين يدعون بانهم لن يستفيوا الا بجزء قليل منها وان غالبية تلك المبالغ تذهب الى اعضاء اللجنة، مؤكداً اين هيئة النزاهة ولجان النزاهة في مجالس المحافظات من تلك اللجان؟ وهل فعلا انهم لايعلمون ماذا تفعل تلك اللجان بالمواطنين وعمليات الابتزاز الذين يمتازون بها؟ او انهم مسنودين من سياسيين واعضاء مجالس ولايمكن الحديث معهم عن كل هذه العمليات؟،ضاربة المثل بالشكاى الكثيرة التي وردت من بعض المواطنين على احد اعضاء اللجنة واكتفى مجلس المحافظة باستبداله بعضو اخر يمارس نفس الاعمال مع المواطنين.

الى ذلك قال عضو مجلس محافظة الانبار فهد الراشد: ان "قيمة التعويضات التي صرفت الى اهالي المحافظة بلغت 50 مليار دينار".

وبين الراشد لوكالة ألنبأ للأخبار، ان قضايا تعويض الاضرار الخاصة باملاك المواطنين والشهداء والجرحى جراء العمليات الارهابية ملف متلق بالحكومة، مشيراً بان الانبار تضررت بنسبة 80 بالمئة خلال احتلالها من قبل (داعش) ومن ثم الحرب لطرد تلك الشراذم.

والمح الى ان الانبار تصدرت باقي المحافظات بالتعويضات التي بلغت 50 مليار دينار في حين ان محافظة نينوى صرفت 3 مليارات دينار في حين ان صلاح الدين صرفت 5 مليارات دينار لهذا الملف.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات