الجمعة 04 آب , 2018

إنترسبت: السعودية تنتهك قوانين الحرب في اليمن

أكد خبراء بحسب تقرير نشره موقع إنترسبت الأمريكي، أن السعودية تنتهك قوانين الحرب، من خلال بعض الغارات الجوية التي نفذتها في اليمن، واستهدفت مدنيين، مؤكدين أن تحالف السعودية فشل في اتخاذ ما يلزم من اجراءات لتفادي استهداف المدنيين في اليمن.

وقال موقع إنترسبت إنه اطلع على تقرير استخباراتي يصف بدقة وتفصيل غارة سعودية في 14 مايو الماضي على أسرة فيها تسعة أطفال بمحافظة صعدة، وإن الخبراء يقولون إن تلك الغارة تنتهك صراحة قوانين الحرب.

وبحسب التقرير فإن العاملين بمركز قيادة عمليات الدفاع الوطني في الرياض رأوا في الليلة المعنية خياما تعود لأسرة يُطلق عليها "أسرة مسودة"، تعيش خارج المناطق السكانية بمحافظة صعدة، ولم يشاهدوا أي أشخاص أو مركبات، وليست لديهم أي معلومات استخباراتية عن المكان قبل إصدار أوامرهم بتنفيذ الغارة.

ووفقا لـ"الجزيرة نت" فقد نقل موقع إنترسبت الأمريكي عن المزارع اليمني عبد الله مسودة (40 عاما) والد الأطفال التسعة الذين كانوا ينامون داخل الخيام في تلك الليلة، قوله إنه كان مستيقظا ومستلقيا خارج الخيام ليتفادى لسعات البعوض عندما سقط الصاروخ، لكن - لحسن الحظ - فشل الصاروخ في إصابة هدفه (الخيام) بحوالي ثلاثين مترا. وأوضح التقرير أن السعوديين فشلوا في تعزيز اختيار الهدف بمصادر استخباراتية إضافية. ونسب إلى خبراء قولهم إن فشل الضباط السعوديين في أخذ المزيد من الإجراءات لتفادي إصابة المدنيين أو قتلهم هو انتهاك واضح للقانون الإنساني الدولي المألوف، بالإضافة إلى الفشل في التحقق من الهدف.

وأضاف الخبراء إنه إذا لم يطلب الضباط معلومات استخباراتية لتحديد ما إذا كان الهدف الذي قُصف ذا طبيعة عسكرية، فإن ذلك يُعتبر مخالفة أكيدة لمبدأ الحيطة والحذر.

وعن التواطؤ الأمريكي في انتهاك قوانين الحرب، ورغم أن الولايات المتحدة لم يُعرف أنها شاركت بطياريها ومقاتلاتها في اليمن، فإن مشاركتها في الحرب الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية تُعتبر مباشرة أكثر من أي حملة جوية في الخارج في التاريخ الحديث. وكما ذكر التقرير الاستخباراتي، فإن الوجود الأمريكي في مركز العمليات السعودي كثيف، كما أن واشنطن تزوّد السعودية بالذخيرة والمقاتلات والصيانة والتدريب والمساعدة في تحديد الأهداف وتزويد المقاتلات بالوقود في الجو لتنفيذ غاراتها.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات