الأثنين 24 تموز , 2018

نيويورك تايمز: المسؤولون عن صفقة القرن يهددون بالتوقف عن دعم غزة

في ظل دائرة التوتر الجديد بين إسرائيل وحماس، والتي يخشى المحللون من إمكانية تفاقمها إلى حرب شاملة، يُهدّد جاريد كوشنر، صِهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وشريكه في صنع السلام بالشرق الأوسط، جيسون جرينبلات، المسؤولان الرئيسيان بالعمل على الخطة الأمريكية للسلام المعروفة باسم "صفقة القرن" بالتخلي تمامًا عن دعم قطاع غزة، بحسب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

وذكرت الصحيفة أنه قبل 5 أشهر، بدأ كوشنر تحويل تركيزه بهدوء من التوسّط في "صفقة القرن"، إلى معالجة الأزمة الإنسانية الشديدة في قِطاع غزة.

وتقول الصحيفة إنه بإعلان كوشنر وجرينيلات، مبعوث الرئيس الخاص لشؤون المفاوضات الدولية، عدم رغبة أي مستثمر أجنبي في ضخ الأموال إلى داخل غزة أثناء ما يُسمِّيانه "صِراعًا مدفوعًا من حماس"، فإنَّهما يعيدان النظر في مسعاهما لإعادة بناء اقتصاد غزة كوسيلة لفتح الباب أمام اتفاق سلام أوسع.

وقال كوشنر، الأحد، "قادت حماس غزة إلى حالة من اليأس. والاستفزازات لن تُكافأ بالمساعدات". مؤكدًا أن قادة حماس "بحاجة لإظهار نية واضحة لإيجاد علاقة سلمية مع جيرانهم" بغية تدفق المساعدات وأموال الاستثمار.

وتذكر الصحيفة أن المسؤولين في إدارة ترامب، ألقوا باللوم في أحداث العنف على قادة حماس، الذين تعرَّضوا للإدانة من قِبل المسؤولين الأمريكيين باعتبارهم "فاسدين وحاقدين"، واتُهِموا بمهاجمة إسرائيل بلا هوادة على مدار الأشهر القليلة الماضية بـ"الصواريخ وقذائف الهاون والأنفاق الإرهابية وقنابل الطائرات الورقية وغيرها من الأسلحة"، الأمر الذي ينفيه الجانب الفلسطيني.

وهدّدت الاشتباكات بالتحول إلى صراع أوسع يوم الجمعة الماضي، حين ضربت المقاتلات الإسرائيلية أهدافًا في أنحاء قطاع غزة، بعدما قتل قنّاص فلسطيني جندياً إسرائيلياً على طول السياج الحدودي. ويلتزم كلا الجانبين الآن بوقف إطلاق نار، فيما قالت إسرائيل، الأحد، إنها ستعيد فتح المعبر التجاري الرئيس للقطاع إن صمدت الهُدنة ليومين آخرين.

انتكاسة جديدة

مع ذلك، ترى الصحيفة أن الحديث عن حرب جديدة في غزة بمثابة "انتكاسة أخرى" لـ "كوشنر وجرينبلات"، وهما دبلوماسيان حديثا العهد أوكل لهما ترامب مسؤولية التفاوض حول ما يُعرف بـ"صفقة القرن". وبعد قرابة 18 شهرًا من العمل، وأكثر من 12 زيارة إلى الشرق الأوسط، لا يزال توقيت طرح خطتهما للسلام "مُبهمًا".

وفي مقابلة سابقة قبل التصعيد الأخير في غزة؛ قال كوشنر "لدينا الخطة جاهزة -في معظمها- وحين يكون التوقيت ملائمًا، سنطرحها".

وبينما ينتظر كوشنر وجرينبلات من أجل توقيت أفضل لإطلاق خطتهما، تقول الصحيفة إنهما "قاما بتحويل غزة إلى مشروع". تُشير النيويورك تايمز إلى أن تركيز كوشنر على القطاع يبدو منطقياً؛ لأنه "لا يمكن لأي اتفاق سلام أن ينجح دون حل وضعية القطاع، ولأن تحسين ظروف المليوني فلسطيني الذين يعيشون هناك قد يوفر مسارًا غير متوقع لاتفاق أوسع نطاقا مع السلطة الفلسطينية القائمة في الضفة الغربية"، وفق قولها.

ونقلت عن كوشنر قوله: "عليك أن تكتشف أي الأوراق تلعب وفي أي وقت. الحصول على نتيجة إيجابية هناك قد يمنح الزخم لباقي العملية". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات