الثلاثاء 18 تموز , 2018

أهم نتائج إجتماع قصر السلام بشأن التظاهرات والانتخابات

اتفق المجتمعون بضيافة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، اليوم الاربعاء، على خمس نقاط بخصوص التظاهرات والانتخابات والعملية السياسية، فيما غاب العبادي عن الاجتماع الذي شهد حضور زعماء اغلب قادة الاحزاب والتحالفات السياسية .

وافاد بيان لرئاسة الجمهورية، اطلعت وكالة النبأ للأخبار على نسخة منه، انه "نظراً للحاجة الماسة إلى توحيد جهود كافة القوى السياسية الوطنية من أجل التقدم نحو تحقيق ما يصبو اليه شعبنا من حياة مستقرة وكريمة ومزدهرة، ولضرورة توفير الحماية لنظامنا الديمقراطي الاتحادي ولسيادة ووحدة واستقلال بلدنا ولقطع الطريق على أية عودة للإرهاب"، لافتا انه "إستعداداً للسير قدماً نحو تعزيز الوحدة الوطنية والسلم الأهلي وتوفير الشروط الحيوية اللازمة لإستكمال بناء مؤسسات الدولة وتنفيذ خطط الإعمار وإعادة النازحين ودعم التطور الاقتصادي ومحاربة الفساد".

الاجتماعٌ الذي انعقد مساء اليوم لقادة الكتل السياسية بدعوةٍ من رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، "جرى خلاله نقاشٌ مركز وشامل حول التظاهرات الأخيرة وآخر تطورات العملية السياسية مع اقتراب الإعلان عن نتائج العد والفرز اليدوي من قبل مجلس المفوضين القضاة في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات".

وأكد المجتمعون وفقا لما ورد في البيان على ان "التظاهرات السلمية المطالبة بالحقوق وتوفير الخدمات حق كفله الدستور للمواطنين المطالبين بالحقوق المشروعة، من توفير الخدمات وفرص العمل وتحسين الحالة المعيشية والخدمية، كما أكدوا دعمهم للحكومة باتخاذها الإجراءات والقرارات التي تضمن تحقيق مطالب المتظاهرين".

لكن المجتمعين عادوا ليستخدموا تعبير المندسين في وسم التظاهرات ، مؤكدين على "احترام القانون وحفظ الأمن ومنع أعمال الشغب والتخريب والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة، ودعم إجراءات القوات الأمنية للتصدي للمعتدين والمندسين الساعين لاستغلال التظاهرات"، داعين الى "الالتزام التام والثابت بالدستور وبقرارات المحكمة الإتحادية".

واضاف البيان انه "تم إقرار كافة الكيانات السياسية والكتل البرلمانية المجتمعة بقبول النتائج النهائية لإنتخابات مجلس النواب لدورته الرابعة التي جرت في 12/5/2018، حال المصادقة عليها رسمياً من قبل المحكمة الاتحادية، مع الدعوة الى الاسراع في انهاء عمليات العد والفرز".

واضاف انه "تم التزام كافة الكتل البرلمانية باحترام التوقيتات الدستورية الخاصة بموعد إنعقاد الجلسة البرلمانية الأولى المقبلة لضمان إنتخاب رئاسة مجلس النواب، فانتخاب رئيس الجمهورية تمهيداً لقيامه بتكليف مرشح الكتلة الأكبر لتشكيل الحكومة خلال الفترة التي ينص عليها الدستور".

ونبه المجتمعون الى "العمل على تحقيق تفاهمات بناءة بين الكتل كافة للإسراع بإنجاز المهام الوطنية العليا الراهنة، وإقرار التوجهات الأساسية للبرنامج الحكومي المقبل ،وكافة متطلبات المرحلة القادمة الضامنة لتطوير إدارة الدولة ومؤسساتها وتلبية حقوق الشعب وإرادته في حماية أسس وأصول النظام الديمقراطي الاتحادي".

وغاب عن الاجتماع رئيس الوزراء حيدر العبادي فيما لفتت مصادر مطلعة الى ان الاجتماع كان مكرسا للقاء الكتل والتحالفات وان ممثلا عن تحالف النصر الذي يراسه العبادي كان حاضرا في الاجتماع.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات