الجمعة 30 حزيران , 2018

مركز للدراسات والبحوث يناقش تحرير الإنسان ومواجهة الاستبداد الديني عند الإمام الشيرازي

كربلاء / عدي الحاج

ضمن نشاطاته الشهرية المتلفزة، عقد مركز الإمام الشيرازي للدراسات والبحوث، حلقة نقاشية بعنوان (تحرير الإنسان ومواجهة الاستبداد الديني عند الإمام الشيرازي- قدس) من خلال استضافة عدد من مدراء مراكز الدراسات والبحوث ومختصّين بالشؤون الدينية وكتاب وباحثين وصحفيين، بملتقى النبأ الأسبوعي الذي تستضيفه مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام في كربلاء المقدسة.

وقال الباحث في المركز ومقدّم الورقة النقاشية، باسم الزيدي، لمراسل وكالة النبأ للأخبار "يعتبر الاستبداد من أخطر الآفات التي ابتليت بها الأمة الإسلامية ومجتمعاتها، والأخطر منها عندما يكون الإستبداد باسم الدين والذي يقول عنه الإمام الشيرازي (قدس): أنّ "الحكومة المنحرفة المصبوغة بالصبغة الدينية أسوأ الحكومتين، إذ الاستبدادية غير الدينية تقتل وتنهب وتهتك تحت عنوان واحد هو مصلحة الوطن، بينما الدينية المنحرفة تفعل كل ذلك تحت عنوانين عنوان الوطن وعنوان أنّ الله أمره بهذا، ولهذا مآسي الحكومة الدينية الاستبدادية أكثر من مآسي الاستبدادية الدنيوية فقط ".

وأضاف، ان لا تقتصر مسبّبات آفة الاستبداد على الحكام المستبدّين أو من يروّجون لهم من المتزلّفين بل تتعدّاه الى ضعف الأمة التي ساهمت بشكل مباشر أو غير مباشر بتوليد الحكومات الدينية المستبدّة، والتي يشير إليها الإمام الراحل، آية الله العظمى السيد محمّد الحسيني الشيرازي (قدس)، في كتابه (الشورى في الإسلام) بالقول: "ليست المشكلة فقط في الحكام المستبدّين والمتزلّفين الذين يدورون حوله وينالون من ماله وجاهه، ولذا يسحقون وجدانهم فيطرونه ويكيلون الثناء والمديح له جزافاً ويعملون بأوامره حتى في قتل الأبرياء وهتك الأعراض ونهب الأموال، بل الطامّة الكبرى في الرحم التي تولّد هؤلاء الحكام وهي الأمة، فإذا لم تكن الأمة ضعيفة وفيها قابلية لتقبّل الاستبداد لما كان بإمكان الحكام الطغاة من السيطرة عليها".

وبيّن الزيدي، أنّ "الحرية في الإسلام والتي يؤكّد عليها الإمام الراحل، مع قلة اشتراطاتها لما فيه خير الجميع هي حرّية بناء وليست حرّية هدم، حرّية تقدّم وليست حرّية امتصاص ثروات ودماء الآخرين، حرّية ازدهار لا حرّية انحطاط، لذلك فالحرّية يجب أن تكون مسؤولية ".

وأشار باسم الزيدي الى أنّ "الإمام الراحل يُحذّر من أحد الإستلابات التي تتعرّض لها حرّية الإنسان، وهو استلاب يخضع له الإنسان تحت مبرّرات واهية تأتي تحت بنود الوطن والإقامة فيه الذي يحكم الديكتاتور والمستبد مع وجود خيار آخر يتمثّل بالهجرة الى بلاد أخرى"، وهو في تحذيره (قدس) يذكر بأنّ: "الحرّية هي الحياة والنور، والديكتاتورية هي الموت والظلام". انتهى/ ع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات