الثلاثاء 27 حزيران , 2018

طرفا النزاع في جنوب السودان يوقعان اتفاقا لوقف دائم لاطلاق النار

وقع طرفا النزاع في جنوب السودان الرئيس سالفا كير وخصمه رياك مشار، اليوم الأربعاء، وثيقة لوقف "دائم" لإطلاق النار في العاصمة السودانية الخرطوم بحضور الرئيس السوداني عمر البشير، ما يعزز الأمل في خروج البلاد من نفق الحرب الأهلية التي تشهدها منذ أربعة أعوام.

توصل رئيس جنوب السودان سالفا كير وخصمه رياك مشار، اليوم الأربعاء، إلى وقف "دائم" لإطلاق النار يدخل حيز التنفيذ في غضون72 ساعة، ما يبعث الأمل بالتوصل إلى اتفاق سلام يضع نهاية للحرب الأهلية التي تشهدها البلاد.

وصرح وزير خارجية السودان الدرديري محمد أحمد "اتفق كل الأطراف على وقف دائم لإطلاق النار (سيبدأ) في غضون72 ساعة"، وذلك إثر توقيع الخصمين في الخرطوم وثيقة بذلك، بحضور الرئيس السوداني عمر البشير.

والتقى كير ومشار الاثنين في العاصمة السودانية في سياق جولة جديدة من المحادثات على أمل التوصل إلى حل للنزاع الذي تشهده البلاد منذ 2013. وأعرب الزعيمان في الأيام الأخيرة عن أملهما في التوصل إلى اتفاق سلام.

وهذه المحادثات تأتي في أعقاب قمة لدول شرق أفريقيا في أديس أبابا انتهت دون تحقيق اختراق، بعد مهلة وضعتها الأمم المتحدة لأطراف النزاع تنتهي أواخر حزيران/يونيو، للتوصل إلى "اتفاق سياسي قابل للاستمرار"مع التلويح بفرض عقوبات.

واندلعت تلك الحرب في البداية بين أكبر مجموعتين عرقيتين في جنوب السودان "الدينكا" التي ينتمي إليها كير و"النوير" التي ينحدر منها مشار. وتم منذ ذلك الحين تشكيل ميليشيات صغيرة تتقاتل في ما بينها، الأمر الذي يثير الشكوك حول قدرة الزعيمين على وقف الحرب.

وأسفرت الحرب التي اندلعت في كانون الأول/دسيمبر 2013 عن مصرع عشرات آلاف الأشخاص ودفعت نحو أربعة ملايين إلى الفرار من منازلهم.

وجذور النزاع الدامي ترجع لاتهام كير نائبه آنذاك مشار بتدبير انقلاب عليه بعد عامين فقط من استقلال جنوب السودان عن الخرطوم.

وفي تموز/يوليو 2016 انهار اتفاق سلام أبرم في 2015 عقب فرار مشار إلى جنوب أفريقيا فيما حققت حكومة كير مكاسب عسكرية.

وحصل جنوب السودان الذي يضم عدة إثنيات على استقلاله عن السودان في2011 بعد حرب طويلة ودامية.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات