الخميس 22 حزيران , 2018

لماذا تخشى أمريكا أن تمتلك تركيا منظومة أس400 الدفاعية

يثير إصرار تركيا، على شراء منظومة الدفاع الصاروخية الروسية "أس-400"، مخاوف الولايات المتحدة، حتى وصلت حد التهديد في بعض المحطات، للحيلولة دون امتلاك أنقره لتلك المنظومة.

وتعد الصفقة التركية الروسية، هي الأكبر مع دولة ضمن حلف شمال الأطلسي، ويشكل عقدها خطة سياسية هامة في العلاقات التركية الروسية، التي لا تريدها الولايات المتحدة كما قال محللون.

ويثير الموضوع أسئلة حول أسباب الخشية الأمريكية، ومستقبل العلاقات التركية الأمريكية، وسقف التهديدات في حال امتلاك تركيا للمنظومة الدفاعية.

وفي هذا الصدد قال المحلل السياسي المختص بالشأن التركي علي باكير، إن أسباب الخشية الأمريكية تتعلق بالبعد السياسي للموضوع، فشراء المنظومة الروسية يقرب تركيا من روسيا، وهو ما لا تريده أمريكا ويثير مخاوفها.

وأضاف باكير في حديثه لـ"عربي21"، أن هناك أبعادا أخرى منها ما هو دفاعي وتجاري، لافتا إلى أن شراء أنقرة، العضو في حلف شمال الأطلسي، لمنظومة دفاعية روسية يثير علامات استفهام حول مدى التزام الحلف بحماية أعضائه، وهو الدافع الأساسي وراء محاولة منع حصول تركيا على منظومة دفاعية أمريكية على سبيل المثال.

أما عن البعد التجاري، فقال باكير إن واشنطن تحاول الضغط على الدول الحليفة التي تسعى إلى شراء هذه المنظومة الروسية لأنّ ذلك سيتم عادة على حساب شراء هذه الدول لمنظومات دفاعية أمريكية، وبالتالي، فكلما ازدادت حصة روسيا السوقية لدى حلفاء واشنطن في ما يتعلق بهذه المنظومة الدفاعية تقلّص حجم الحصة الأمريكية.

وحول إصرار تركيا على امتلاك المنظومة الدفاعية من روسيا، أشار باكير، إلى أن تركيا لم تكن مصرة في البداية على شراء المنظومة، إلا أنها تحتاج إلى تأمين نظام دفاع صاروخي طويل المدى، وهو الأمر الذي تفتقد إليه في هذه المرحلة.

ولفت إلى أن تركيا، سبق لها أن أجرت مناقصات عدة خلال العقد الماضي، وشملت المناقصات دولا مثل أمريكا وأوروبا والصين وروسيا، لكن في كل مرحلة كانت هناك مشكلة تحول دون تلبية متطلبات الجانب التركي الذي كان يركز على فاعلية النظام، وقيمته المالية، ونقل التكنولوجيا.

وأوضح باكير أن العرض الروسي شكل بالنسبة لتركيا أفضلية عن دول أخرى، فتركيا لا تريد الشراء فقط وإنما تريد المشاركة في الإنتاج ونقل التكنولوجيا، وهو الأمر الذي لا يتوافر في أي من العروض التي جاءت من الدول الأخرى، حيث وافقت روسيا على تقديم تسهيلات مالية وعلى الإنتاج المشترك في المرحلة الثانية.

وحول تأثير الصفقة الروسية التركية، والوسائل الأمريكية في منع تركيا من امتلاك المنظومة، قال باكير، إن واشنطن تحاول لي ذراع تركيا من خلال الوسائل المتاحة سواء عبر التهديد بحجب مقاتلات (أف-35) عنها، أم بالتهديد بتقليص التعاون الدفاعي إذا ما حصلت أنقرة على المنظومة الدفاعية الروسية أو حتى التهديد بفرض عقوبات على تركيا.

وأشار إلى أن واشنطن بسياستها السلبية تجاه تركيا، ساهمت في دفع الأخيرة باتجاه روسيا، لافتا إلى أنه يتوجب على أمريكا أن تقبل الخطوة التركية، كي لا يخسروا تركيا التي لن تلغي الصفقة.

من جهته قال الأكاديمي التركي بيسان وهبي، إن السبب الرئيسي الأمريكي، في عدم الرغبة في امتلاك تركيا لتلك المنظومة، تتمحور في عدم رغبة واشنطن في توجه تركيا إلى محور روسيا، خاصة في الملف السوري.

وأشار، وهبي في حديثه لـ"عربي21"، إلى أن هناك بعض الإشكاليات بين تركيا وأمريكا بخصوص شراء أسلحة ثقيلة مثل أف-35، وأمريكا تؤجل تسليمها، لذلك اتجهت تركيا لشراء المنظومة من روسيا، كسوق جديد لها، مؤكدا عزم تركيا ليس فقط على الشراء، بل وعلى المشاركة أيضا مع روسيا في تطوير المنظومات الدفاعية كـ"أس-500".انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات