الأثنين 24 تشرين الثاني , 2015

ردود افعال متخوفة بعد اسقاط الطائرة الروسية وبوتين يقول: الحادث طعنة في الظهر

نقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القول إن إسقاط تركيا للطائرة الحربية الروسية على الحدود التركية-السورية هو "طعنة في ظهر روسيا من جانب المتواطئين مع الإرهابيين".

ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إسقاط تركيا لمقاتلة روسية بأنه "طعنة في الظهر" ونفذه شركاء الإرهابيين، مضيفا أن الواقعة ستكون لها عواقب خطيرة على العلاقات بين موسكو وأنقرة.

وأضاف -متحدثا في منتجع سوتشي على البحر الأسود قبل اجتماعه مع العاهل الأردني الملك عبد الله - إن الطائرة التي أسقطت، والتي تقول تركيا إنه جرى تحذيرها عدة مرات، هوجمت داخل سوريا عندما كانت على بعد كيلومتر من المجال الجوي التركي وسقطت على مسافة أربعة كيلومترات عن الحدود في الأراضي السورية.

واعتبر بوتين أن قرار تركيا إسقاط المقاتلة الروسية سيخلف "عواقب خطيرة" على العلاقات بين البلدين، وشدد بالقول: "بالتأكيد سنحلل كل ما جرى. والأحداث المأساوية التي وقعت اليوم ستخلف عواقب خطيرة على العلاقات الروسية-التركية".

فيما قال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن العملية التي تشنها روسيا في سوريا ستستمر على الرغم من إسقاط مقاتلة روسية بنيران سلاح الجو التركي.

من جهته قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير اليوم الثلاثاء, إنه يأمل ألا يؤدي إسقاط تركيا لطائرة حربية روسية قرب الحدود مع سوريا إلى عرقلة محادثات تهدف إلى حل الصراع السوري.

وقال شتاينماير في برلين "نأمل ألا تتسبب هذه الحادثة في انتكاسة لأول محادثات مشجعة والتي تعطي أملا بسيطا لتخفيف حدة الصراع السوري".

فيما قالت الوكالة العربية السورية للأنباء نقلا عن مصدر عسكري إن تركيا أظهرت دعمها للإرهاب بإسقاط مقاتلة روسية الثلاثاء.

وامتدت تداعيات إسقاط تركيا لطائرة حربية روسية لحلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي يعقد اليوم اجتماعا طارئا بطلب من تركيا العضو في الحلف وذلك من أجل الاطلاع الدقيق على تفاصيل إسقاط الطائرة ودراسة الخطوات الممكنة.

اذ يعقد سفراء الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) اليوم الثلاثاء, اجتماعا طارئا عقب إسقاط تركيا للمقاتلة الروسية.

وقالت المتحدثة باسم الحلف، كارمن روميرو، إن "الهدف من الاجتماع الاستثنائي هو إبلاغ تركيا الحلفاء بتفاصيل إسقاط طائرة روسية"، مضيفة أن الاجتماع يعقد بناء على طلب أنقرة. وأشارت روميرو إلى أن "الناتو يراقب الموقف عن كثب. إننا على اتصال وثيق مع السلطات التركية".

وكانت وكالة أنباء "الأناضول" قد أعلنت في وقت سابق أن وزارة الخارجية التركية ستبحث التطورات على الحدود مع سوريا مع كل من حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة والبلدان المعنية. وأضافت أن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اطلع على آخر المستجدات المتعلقة بإسقاط الطائرة الروسية خلال مكالمتين هاتفيتين مع رئيس هيئة الأركان خلوصي أكار ووزير الخارجية فريدون سينيرلي أوغلو.

يشار إلى أن تركيا هي أحد أعضاء الناتو البالغ عددهم 28 عضوا.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات