السبت 17 حزيران , 2018

الشركات الاميركية والصينية تستعد لنزاع تجاري متصاعد

أعربت الشركات والمجموعات التجارية الاميركية والصينية عن قلقها من تداعيات النزاع التجاري المتصاعد بين القوتين الاقتصاديتين العظميين على اعمالها، بعد تجدد المواجهة التجارية بين البلدين واعلانهما فرض رسوم متبادلة.

واستأنفت الولايات المتحدة والصين مواجهتهما التجارية الجمعة مع تبادلهما اعلان فرض رسوم جمركية تبلغ نسبتها 25 بالمئة على واردات بقيمة خمسين مليار دولار، ما يقوض "التوافق" الذي تم التوصل اليه قبل أقل من شهر. 

والجمعة ردت بكين على الفور على رسوم بقيمة عشرات مليارات الدولارات فرضها الرئيس الاميركي دونالد ترامب على سلع تصدرها الصين الى الولايات المتحدة، ما اطلق شرارة حرب تجارية تهدد التبادلات التجارية الضخمة بين البلدين، ومن شأنها ان تؤثر سلبا على الصادرات والشركات الاميركية العالمية الحريصة على السوق الصينية الكبرى.

وتتصدر حبوب الصويا، والذرة البيضاء، والبرتقال، واللحوم قائمة منتجات اميركية بقيمة 34 مليار دولار ستفرض عليها بكين رسوما اضافية بدءا بالشهر المقبل.

ودعت "كارغيل"، اكبر الشركات الاميركية الخاصة المصدرة للمنتجات الزراعية، الى الحوار بين واشنطن وبكين يجنب الشركات والمزارعين والمستهلكين حربا تجارية شاملة.

وقال نائب رئيس كارغيل ديفري بونر فورمرك إن "النزاع التجاري... سيؤدي الى تداعيات خطيرة على النمو الاقتصادي وخلق الوظائف وسيؤذي الشركات الاكثر عرضة للتداعيات في العالم".

بدورها قالت متحدثة باسم شركة تجارة الحبوب آرتشر دانييلز ميدلاند إن الحوار الثنائي يجب ان يستمر، مضيفة ان الصين "سوق مهمة للصادرات الغذائية والزراعية الاميركية".

ويأتي اعلان الجمعة في اعقاب اشهر من المفاوضات الدبلوماسية والمكوكية احيانا بين واشنطن وبكين، طرحت خلالها الصين شراء كمية اكبر من السلع الاميركية الا ان اقتراحها لم ينجح في تهدئة اعتراضات الرئيس الاميركي على العجز المتزايد في الميزان التجاري والسياسات الاميركية لتنمية الصناعة.

 وعلى الرغم من فرضها رسوما مضادة واعتمادها خطابا تصعيديا تركت بكين الباب مفتوحا امام المفاوضات.

واوردت صحيفة "تشاينا ديلي" السبت ان "ادارة ترامب اثبتت مرة جديدة تناقضا وعدم استقرار".

واضافت الصحيفة انه نظرا الى "كثرة التخبط" في الولايات المتحدة، "لا يزال من المبكر الجزم باندلاع حرب تجارية".

وزادت المجموعات التجارية الاميركية من حدة انتقاداتها، بينما اعلنت شركات كبرى كـ"بوينغ" انها ستباشر تقييم الاثر المحتمل للرسوم.

وبلغت ايرادات بوينغ من الصين نحو 12,8 بالمئة من مجموع ايراداتها للعام 2017، وهي غالبا ما تُعتبر من بين الشركات الاميركية العالمية الاكثر عرضة لمخاطر حرب تجارية شاملة.

وقال المتحدث باسم بوينغ تشارلز بايكرز "نجري تقييما لتلك الرسوم ولتداعيات اي اجراء متبادل على امداداتنا وانشطتنا التجارية".

وتابع المتحدث "سنستمر بالتواصل مع قادة البلدين للدفع باتجاه حوار مثمر من اجل ايجاد حل للخلافات التجارية، وتسليط الضوء على الفوائد الاقتصادية المشتركة لقطاع طيران قوي ومزدهر".

من جهتها رحبت الجمعية الاميركية للالبسة والاحذية بتخلي ادارة ترامب عن خطة سابقة لفرض رسوم على تجهيزات اساسية ومعدات مستخدمة في القطاع، الا انها قالت الجمعة إن الاجراءات الانتقامية الصينية قد تضر بالمزارعين الاميركيين وبقطاع صناعة النسيج وقد ترفع تكاليف امدادات القطاع. 

وقال رئيس الجمعية ريك هلفنباين إن "الرئيس ترامب يصر على الرسوم ويعتقد انه يملك الحرية في فرضها، لكن هناك عواقب خطيرة". وتابع هلفنباين "على الكونغرس التدخل الآن لوضع حد لهذا الهاجس الخطير".

ومن بين المجموعات الاميركية المعارضة للرسوم "بزنس راوندتيبل" (الطاولة المستديرة للاعمال) وغرفة التجارة الاميركية.

كذلك سيكون قطاع صناعة السيارات الاميركي، الذي يَعتبر الصين احدى اسواق النمو الرئيسية له، احد القطاعات التي ستطاولها الرسوم.

وباعت شركة "فورد" الاميركية 338386 سيارة حتى الآن في الصين في 2018، اي ما يقارب ثلث مبيعاتها في الولايات المتحدة، وكانت رحبت بخطة صينية لخفض الرسوم على قطع الغيار. وكانت وضعت خططا لخفض اسعار استيراد سيارات "لينكولن".

لكن مصير ذلك سيكون في مهب الريح ولا سيما ان رسوما اضافية ستفرض على السيارات العاملة على الغاز والسيارات الكهربائية.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات