الجمعة 02 حزيران , 2018

المعلم: لا اتفاق حول الجنوب قبل انسحاب الامريكان من التنف

نفى وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، التوصل إلى أي اتفاقات بخصوص الجنوب السوري، مؤكدا أن ذلك لن يكون قبل انسحاب القوات الأمريكية من التنف.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي اليوم السبت، إن إسرائيل هي من روجت رواية التواجد العسكري الإيراني في الجنوب السوري، وكل التحركات تصب في خدمة هذا الهدف، موضحا أن هناك اتفاق فصل للقوات تم توقيعه عام 1974، وإسرائيل هي التي خرقت هذا الاتفاق عندما قامت وما زالت تشجع مجموعات إرهابية وغايتها في ذلك إقامة حزام أمني، وعندما فشلت في ذلك بدأت تتحدث عن قوات إيرانية.

كما نفى وزير الخارجية السوري، أي وجود عسكري إيراني في بلاده، يتعدى الدور الاستشاري وذلك بطلب من دمشق، مؤكدا أن ما يتم تداوله هو رواية إسرائيلية.

وأوضح المعلم، مستشارون إيرانيون يعملون مع الجيش السوري، ولا وجود لقواعد عسكرية ثابتة مثلما تروج له إسرائيل.

وأضاف أن المستشارين الإيرانيين موجودون في سوريا بدعوة من الحكومة، عكس الوجود التركي والأمريكي والفرنسي، مؤكدا أنه طالما أن هناك حربا ضد الإرهاب، فسوريا كدولة ذات سيادة ستتعاون مع من تشاء.

وأكد الوزير أن القوات السورية ألقت مناشير تدعو المسلحين المنتشرين في جنوب سوريا إلى تسليم أسلحتهم وتسوية أوضاعهم إن كانوا من سكان المنطقة أو العودة إلى بلدانهم، مشيرا إلى أن دمشق تسعى إلى حل المسألة عن طريق المصالحة قبل اللجوء إلى خيارات أخرى.

وفي معرض تعليقه عن الخيارات المطروحة في حال فشل المصالحات جنوب سوريا، قال المعلم إن هذا القرار يتخذ على مستوى قيادة البلاد، مؤكدا حرص الحكومة السورية على تحرير "كل شبر من أراضيها إن كان من الإرهاب أو من الوجود الأجنبي".

كما تطرق المعلم إلى مسألة العمليات التركية في شمال سوريا، مؤكدا أن دمشق تعتبر أنقرة عدوا غازيا لأراضيها، مشددا على أنه لا يحق للولايات المتحدة وفرنسا وتركيا التفاوض حول مدينة منبج الحدودية، ووصف أي اتفاق أمريكي- تركي أو أمريكي- فرنسي بأنه مدان وعدوان على السيادة السورية.

وفيما يتعلق بكيفية التعامل مع "قوات سوريا الديمقراطية"، أكبر حليف للتحالف الدولي بقيادة واشنطن في البلاد، في المرحلة المقبلة، كرر المعلم تصريحات الرئيس السوري بشار الأسد بأن أمام تلك القوات خيارين لا ثالث، إما التفاوض أو اللجوء إلى العمل العسكري.

وتابع: "أقول بصراحة: لم نبدأ التفاوض ما زلنا لم نجرب الخيار الأول.. نجرب الخيار الأول ثم سنرى.. التواصل موجود لكن لم نبدأ التفاوض حول المستقبل.. نحن ما زلنا نعتبر أنهم مواطنون سوريون يحرصون على بلدهم كما نحرص".

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، قد اكد التوصل إلى اتفاق حول سحب القوات الإيرانية من مناطق جنوب غرب سوريا قرب الحدود مع إسرائيل، وتوقع تطبيقه خلال أيام قريبة.

وقال نيبينزيا، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة في مقر الأمم المتحدة بمناسبة تولي روسيا رئاسة مجلس الأمن الدولي لشهر يونيو، ردا على سؤال حول ما إذا تم التوصل إلى اتفاق مع إيران وإسرائيل بخصوص سحب القوات الإيرانية من جنوب غرب سوريا: "سمعت الأخبار عن ذلك وقرأت التقارير في الصحافة حول اتفاق بشأن تفريق معين للقوات جنوب غرب سوريا، وحسب علمي فإنه تم التوصل إلى اتفاق".

وأضاف نيبينزيا: "لا يمكنني أن أقول ما إذا تم تطبيقه للتو أم لا، لكن، حسب ما فهمته أنا، الأطراف التي عملت به راضية عنه".

وأوضح مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة أنه "لو لم يتم تنفيذ الاتفاق حتى اليوم فسيحدث ذلك في مستقبل قريب".

وسبق أن ذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية أن حكومة إسرائيل وافقت على نشر القوات السورية عند المنطقة الحدودية جنوب سوريا حال سحب الوحدات الإيرانية منها. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات