الجمعة 21 تشرين الثاني , 2015

الشرخ القومي في العراق يكبر بعد هجوم الاكراد على طوزخورماتو وحمى حرق الاعلام تنتشر

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمواطنين في كربلاء المقدسة وهم يسحقون العلم الكردي الموضوع على الطريق بأرجلهم معللين ذلك بانه ردا على حرق مجموعة من الاكراد للعلم العراقي.

في هذا الشأن وصفت النائبة عن كتلة التغيير النيابية المنضوية في التحالف الكردستانية سروه عبد الواحد، اليوم السبت، حرق العلم الكردستاني في محافظة كربلاء بالفتنة التي لا تريد الخير لهذا البلد، داعية ابناء اقليم كردستان الى عدم الانجرار وراء تلك الفتنة التي يحاول البعض اثارتها.

وقالت عبد الواحد في بيان صحفي نقلها مكتبها الاعلامي وتلقت وكالة النبأ/(الاخبار) نسخة منه، ان "المساس برموز الاخر دليل واضح لوجود خلافات عميقة بين المكونات في العراق".

واكدت ان "الذي يجري اليوم هو مخطط مدروس لإثارة الفتنة القومية والهدف منه اثارة الفتنة والبلبلة في البلاد".

ودائما ما يقوم الاكراد بحرق الاعلام العراقية ويوجهون اهانات للرموز الوطنية العراقية, في حين يرفعون العلم الاسرائيلي بدل العلم العراقي المحروق.

من جهته قال نائب رئيس البرلمان الاتحادي ارام شيخ محمد، ان حادثة علم كوردستان بمدينة كربلاء يقف خلفها نازح تصرف بشكل فردي.

وقال شيخ محمد خلال اجتماع للكتل الكردستانية في البرلمان العراقي، "اتصلنا بالمسؤولين في الحكومة العراقية والامنيين بشأن الحادث لتوضيحه والوقوف على اسبابه".

واضاف "ان القادة الامنيين والسياسيين اكدوا ان ما حدث بكربلاء حالة فردية لا تمثل المدينة وان المتسبب هو نازح من خارج المحافظة وتصرف بشكل شخصي".

واشار الى ان السلطات الامنية في كربلاء وقفت على الحادث وازالت صورة لعلم كوردستان من على الشارع.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات