الأحد 14 آيار , 2018

اندونيسيا.. هجمات انتحارية جديدة لكن ضد الشرطة هذه المرة

أعلنت الشرطة الأندونيسية عن مقتل أربعة انتحاريين في هجوم في وقت مبكر الاثنين على مقر للشرطة في مدينة سورابايا ثاني أكبر مدن اندونيسيا، بينما نجت فتاة في الثامنة كانت برفقتهم.

وقال المتحدث باسم شرطة شرق جاوة فرانس بارونغ مانغيرا أن "أربعة مهاجمين على متن دراجات نارية قتلوا ويتم التحقق من هوياتهم. وقد نجت فتاة في الثامنة كانت معهم".

وتابع المتحدث أن الهجوم أوقع عشرة جرحى على الأقل وكان أعلن في وقت سابق أن الهجوم نفذه انتحاريان على متن دراجة نارية و"الراكب على المقعد الخلفي امرأة.

وقال الناطق باسم شرطة شرق جاوا فرانس بارونغ مانغيرا إن كاميرات المراقبة أظهرت دراجة نارية على متنها رجل وامرأة وهي تتوقف عند نقطة تفتيش للشرطة، مضيفا "عند هذه اللحظة وقع الانفجار".

وأشار إلى أن "شخصين كانا على الدراجة، والراكب على المقعد الخلفي امرأة".

ولم تكشف السلطات إن كان الشرطي الذي يقف عند نقطة التفتيش قد قتل لم جرح.

والأحد نفذت عائلة من ستة أفراد سلسلة اعتداءات انتحارية استهدفت ثلاث كنائس في سورابايا خلال قداس الأحد ما أسفر عن مقتل 14 شخصا على الأقل، ويمكن أن ترتفع الحصيلة بعد وصول عدد الجرحى إلى 40.

وأكد قائد الشرطة الإندونيسية تيتو كارنافيان أن العائلة المكونة من أم وأب وطفلتين بعمر 9 أعوام و12 عاما وولدين بعمر 16 و18 عاما مرتبطة بشبكة "جماعة أنصار الدولة" المؤيدة لتنظيم داعش.

وفي هجوم منفصل، قتل ثلاثة أشخاص وأصيب اثنان حين انفجرت قنبلة في مجمع سكني في سورابايا، ثاني كبرى مدن البلاد، على ما أفادت الشرطة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات