الخميس 27 نيسان , 2018

عقد اول قمة رئاسبة بين الكوريتين وواشنطن ترحب

بدأ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن، قمتهما التاريخية صباح اليوم الجمعة، بالمصافحة على الخط الفاصل بين البلدين، حيث عبرا عن حرصهما على حوار صريح وبناء.

وفي جلسة افتتاح القمة، التي عقدت في "دار السلام" في قرية بانمونجوم الحدودية، اقترح مون على نظيره الكوري الشمالي التوصل إلى "اتفاق جريء" من أجل تقديم "هدية قيمة لجميع الناس في العالم الذين يتطلعون إلى إحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية".

وفي إشارة إلى عبور كيم الخط الفاصل، حيث بات أول زعيم كوري شمالي يدخل أراضي الجنوب في تاريخ البلدين، قال مون إنه في هذه اللحظة "تحولت قرية الهدنة بانمونجوم من رمز للانقسام إلى رمز للسلام".

من جانبه، لفت كيم إلى أن التحضير لقمة بانمونجوم استغرق 11 عاما "على الرغم من أن الطريق المؤدي إلى هنا ليس مغلقا بجدران عالية، وتساءل "لماذا استغرق المجيء كل هذه السنوات، بينما أمكن الوصول إلى هنا سيرا على الأقدام".

وشدد كيم على ضرورة تنفيذ ما سيتم الاتفاق عليه بين البلدين، وقال: "هناك الكثير ممن ينتظرون نتيجة جيدة لهذا المنبر التاريخي، لكنهم سيصابون بخيبة أمل كبيرة إن لم ينفذ الاتفاق".

وتتركز قمة اليوم على بحث سبل تحسين العلاقات الثنائية وتعزيز الأمن والسلام في شبه الجزيرة الكورية وآفاق توحيد البلدين.

فيما رحب البيت الأبيض بالقمة التي جمعت الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، مع رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن في المنطقة العازلة بين البلدين.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في تصريح صحفي الجمعة: "نتمنى للشعب الكوري كل الخير بمناسبة اللقاء التاريخي لرئيس جمهورية كوريا الجنوبية، السيد مون جيه إن، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون".

وأضافت: "نأمل أن يتم تحقيق تقدم خلال المفاوضات، يسهم في إحلال السلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية بأكملها".

وعبرت ساندرز عن شكرها "للحليف الموثوق للولايات المتحدة كوريا الجنوبية على تنسيق الجهود لإعداد القمة بين واشنطن وبيونغ يانغ، المقرر عقدها في الأسابيع المقبلة". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات