الثلاثاء 28 آذار , 2018

النجف تناقش السلامة المرورية ومخاطر الحوادث وتعتبر ضحايا الحوادث المرورية اكثر من ضحايا الارهاب

فراس الكرباسي

عقدت في محافظة النجف الاشرف وبرعاية مجموعة طريق الافق للسياحة والسفر ومجموعة ملينيوم الثقافية، الندوة الحوارية التخصصية بعنوان (النهوض بواقع السلامة المرورية مسؤولية مجتمعية وواجب اخلاقي)، بحضور مدير شرطة النجف ومدير المرور ومعاون مدير صحة النجف وممثل البلدية واعضاء مجلس المحافظة وعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني وناشطين واكاديميين واعلاميين واصحاب شركات.

وقال عمار الميالي ممثل مجموعة طريق الافق، ان "تبني الشركة لرعاية مثل هذه الندوة الحوارية وجمع اصحاب العلاقة بحضور مجتمعي كبير يأتي من رؤية الشركة لواجباتها تجاه المجتمع ومن اجل الوصول الى توصيات يتفق عليها المعنيون لتكون اطار عمل للحد من حوادث المرور الي تسبب الالام للكثيرين وان نجاح الشركة في تنظيم هذه الندوة سيكون باكورة لتنظيم ندوات اخرى في مواضيع اخرى".

من جهته، قال معاون مدير عام دائرة الصحة الدكتور محمد حسين هادي ان "المؤشرات الاحصائية المتوفرة لدى دائرة الصحة توضح وجود اعداد كبيرة من الاصابات والوفيات جراء حوادث المرور"، مبينا ان "دائرة الصحة تتأثر كثيرا بمخرجات الحوادث المرورية التي تنعكس بصورة واخرى على عمل المؤسسات الصحية وتشغل حيزا كبيرا من عمل الملاكات الطبية والصحية وتحتاج الى كميات كبيرة من الدم ومنها ما يحتاج الى رعاية وعناية مستمرة كالذين يتعرضون للإعاقة".

واضاف معاون مدير عام الصحة، ان "من بين افرازات الحوادث المرورية حالات الاعتداء على الملاكات الطبية والصحية والتي قلما يمر يوم دون حدوث اعتداء مضيفا ان اغلب ما يحدث في الطوارئ يعود الى الحوادث المرورية والمشاجرات"، مبينا "حدوث 295حالة وفاة العام الماضي مع 8975 اصابة وهي ارقام كبيرة وان كانت ليست الاكبر على مستوى العراق" مشيرا الى ان "الحوادث المرورية تزداد زيادة كبيرة اثناء الزيارات المليونية التي تشهدها المحافظة وهو ما يتطلب وقفة من قبل الجهات المعنية في المحافظة من ادارة مدنية وقيادة شرطة ومديرية مرور ونؤكد ان ضحايا الحوادث المرورية في العراق اكبر من ضحايا الارهاب وهذا امر يحتاج الى توعية وانتباه شديد".

واما قائد شرطة النجف الاشرف العميد الحقوقي ماجد حاكم كاظم، قال ان "الندوة ناقشت موضوعة السلامة المرورية التي يجب متابعتها والوقوف عندها لتوعية المجتمع للحد من حوادث السير"، مبيناً ان "الإجراءات التي تتخذها مديرية شرطة النجف بالتعاون مع مديرية المرور أسهمت بشكل كبير في الحد من حوادث السير خاصة في الزيارات المليونية التي تشهدها المدينة حيث تعتبر النجف من اقل المحافظات التي تحدث فيها الحوادث المرورية .

وأوضح قائد الشرطة بانه "يجب تطبيق قوانين وانظمة المرور والسلامة العامة من خلال ارتداء حزام الأمان وحمل اجازة السوق ومنع استخدام الهاتف النقال اثناء القيادة فضلا عن تحديد مدى سرعة العجلات داخل المدينة وخارجها ومحاسبة المقصرين من اصحاب العجلات".

وعلى صعيد متصل، قال مدير مرور المحافظة العميد علي كوكس الحسناوي، ان "ضباط ومراتب المرور يعملون ليل نهار وكل ما بوسعهم للحد من الحوادث المرورية الا ان عدم التزام السائقين بتعليمات المرور والزيادة الكبيرة في اعداد السيارات وبقاء الطرق على ماهي عليه كلها عوامل تؤدي الى الحوادث المرورية"

واكد الحسناوي ان "النجف بحاجة الى ثورة في مجال هندسة المرور مع الاخذ بالرأي الفني عند تخطيط الجسور والمقتربات والشوارع وضرورة قيام الاعلام بأخذ دوره الكبير في التوعية والتعريف بالمخاطر المترتبة على عدم الالتزام بأنظمة وتعليمات المرور". انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات