الثلاثاء 14 آذار , 2018

بين العقوبات والاستعداد للرد.. سكريبال يثير ازمة كيمياوية بين لندن وموسكو

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، عن مجموعة من الإجراءات ضد روسيا على خلفية تسميم العميل السابق في الاستخبارات الروسية، سيرغي سكريبال، منها طرد 23 دبلوماسيا روسيا.

واتهمت ماي، في كلمة ألقتها اليوم الأربعاء خلال جلسة خاصة في مجلس العموم البريطاني للنظر في قضية تسميم سكريبال، روسيا بالوقوف وراء هذا الحادث، وقالت: "على أساس اتفاقية فيينا سنرحل من بريطانيا 23 دبلوماسيا روسيا".

وأشارت ماي إلى أنهم جميعا ضباط غير معلنين في الاستخبارات الروسية، مشددة على أن الحكومة منحتهم مهلة أسبوع واحد لمغادرة المملكة المتحدة.

وقالت إن ترحيل الدبلوماسيين الروس سيقوض نشاط الاستخبارات الروسية في بريطانيا لسنوات عديدة.

كما أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية عن "وقف كل الاتصالات الثنائية المخططة بين بريطانيا وروسيا على المستوى العالي"، وشددت على أن هذا الإجراء يشمل سحب دعوة لندن الموجهة إلى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، لزيارة المملكة المتحدة. 

وأكدت ماي أن "أيا من الوزراء البريطانيين أو أفراد العائلة الملكية لن يحضر بطولة كأس العالم لكرة القدم، التي ستقام في روسيا هذا الصيف".

وتابعت ماي، في تطرقها إلى مجموعة الإجراءات ضد روسيا: "سنقوم أيضا بتشديد عمليات التفتيش في الرحلات الجوية الخاصة وفي الجمارك وكذلك تفتيش الشحنات".

وتعهدت ماي بتجميد أصول الدولة الروسية في الأراضي البريطانية "حال ورود أدلة على أنها قد تستخدم لتهديد حياة وممتلكات مواطني بريطانيا والمقيمين فيها".

وبالإضافة إلى ذلك أعلنت رئيس الوزراء البريطانية أن المملكة المتحدة ستتخذ دائرة من "الإجراءات السرية" ضد روسيا.

 وقالت أمام أعضاء مجلس العموم: "سنتخذ مجموعة من الإجراءات التي تدخل ضمن صلاحيات هيئاتنا الخاصة بالأمن القومي، وستهدف هذه الخطوات إلى التصدي للتهديدات، التي تمثلها تصرفات الدولة العدائية".

وتابعت مبينة: "رسمت اليوم فقط جزءا من هذه الإجراءات، والبرلمانيون يفهمون أن أشياء لا يمكن التحدث عنها علنا لأسباب متعلقة بالأمن القومي".

وفي الوقت ذاته عبرت ماي عن أملها في اتخاذ إجراءات دولية تجاه روسيا على خلفية حادث تسميم سكريبال، وتابعت: "سيعقد اليوم في نيويورك مجلس الأمن الدولي مشاورات سنسعى خلالها إلى ضمان رد دولي قاس".

وشكرت رئيس الوزراء البريطانية مع ذلك "الشركاء الدوليين" على دعم نهج بريطانيا تجاه روسيا.

واعتبرت ماي مع ذلك أن "القطع الشامل للحوار والعلاقات مع روسيا لن يخدم المصالح الوطنية البريطانية".

لكنها أضافت: "إن العلاقات بين بلدينا لن تكون في حالتها العادية بعد هذه التصرفات الصارخة".

 ودعت وزارة الخارجية البريطانية مجلس الامن الدولي الى عقد جلسة طارئة لمناقشة تداعيات استخدام روسيا للسلاح الكيماوي على الاراضي البريطانية. 

روسيا تستعد للرد

اذا قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن بلادها سترد في أقرب وقت على تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وذكرت زاخاروفا، "خلال أقرب وقت سينشر بيان على موقع وزارة الخارجية بشأن كلمة تيريزا ماي في البرلمان".

ونفت موسكو الاتهامات البريطانية، إذ قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، إن بلاده لا علاقة لها بتسمم سكريبال، وأنها لا تقبل اتهامات بلا أدلة أو استخدام لغة الإنذارات في التعامل معها.

كما قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إنه ليس من شأن رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أن تصدر أحكاما على وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف.

وكتبت زاخاروفا علي صفحتها الرسمية على فيسبوك "تيريزا.. لافروف وزير روسي وليس وزيرا بريطانيا، ومسألة تقييمه تخص الرئيس الروسي. أدرك أنك تتمنين غير هذا لكن وزيرك هو بوريس جونسون".

وتعليقات زاخاروفا هي أول رد رسمي على كلمة ماي أمام البرلمان وحددت فيها الإجراءات التي تنوي بريطانيا اتخاذها ردا على تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال.

ووصفت السفارة الروسية لدى بريطانيا، اليوم الاربعاء، قرار لندن طرد 23 دبلوماسيا روسيا من المملكة بأنه مرفوض وغير مبرر وقصير النظر.

وجاء في بيان للسفارة الروسية أنه "تم استدعاء السفير الروسي ألكسندر ياكوفينكو إلى الخارجية البريطانية اليوم 14 مارس، حيث تم إبلاغه بإعلان 23 دبلوماسيا أشخاصا غير مرغوب فيهم. ونعتبر هذه الخطوة مرفوضة وغير مبررة وقصيرة النظر". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات