الخميس 02 آذار , 2018

الحيالي يتفق مع رئيس الاركان التركي على تعاون أمني واستخباري ومواجهة الإرهاب

بحث وزير الدفاع العراقي عرفان محمود الحيالي في بغداد مع رئيس أركان الجيش التركي خلوصي آكار والوفد المرافق له تطوير العلاقات العسكرية بين العراق وتركيا في مجالات التدريب ومكافحة الإرهاب وتفعيل الجهد الاستخباري والأمني بين البلدين.

وأشاد رئيس الأركان التركي بالروح القتالية العالية التي يتمتع بها المقاتل العراقي وكذلك التضحيات التي قدمها الجيش في الحرب ضد الارهاب وبالدور الكبير الذي قام به في جميع المجالات لمساعدة أهالي المناطق المحررة وتقديم الخدمات لهم، فيما أكد الوزير الحيالي ان العراق قاتل نيابة عن العالم معتبرا انتصار البلاد انتصار لإرادة الخير على الشر وشدد على حرص العراق على علاقات طيبة مع الدول المجاورة في جميع المجالات كما نقل عنه بيان صحافي لوزارة الدفاع.

اتفاق على مناورات عسكرية ضخمة بين القوات العراقية والتركية

وعلى الصعيد نفسه اتفق رئيس أركان الجيش الفريق اول الركن عثمان الغانمي ونظيره التركي خلوصي اكار على تعزيز التعاون والتنسيق في المجال العسكري وتبادل الخبرات وتكرار المناورات بين القوات العراقية والتركية.

وبحث الغانمي مع نظيره التركي آكار في زيارته الأولى هذه إلى العراق بحضور من الجانب العراقي معاوني رئيس أركان الجيش للعمليات والإدارة والتدريب والميرة وقائد القوات البرية ومدير الاستخبارات العسكرية وعدد من ضباط هيئة الركن سبل تعميق وتطوير "العلاقات الأخوية التي تربط البلدين وتجمعهما عوامل وجذور تاريخية وحدود مشتركة" بحسب البيان.

وأتفق الجانبان على "تعزيز سبل التعاون والتنسيق في المجال العسكري وتبادل الخبرات وتكرار المناورات العسكرية بين القوات العراقية والتركية وبحجم اكبر بعد نجاح المناورات السابقة والتي حققت أهدافها في تعزيز الأمن والاستقرار للبلدين الجارين". كما بحث الجانبان القضايا ذات الاهتمام المشترك في مجال أمن الحدود وتبادل الخبرات العسكرية والبناء والأعمار والتبادل التجاري في المنافذ الحدودية.

ومن جانبه ثمن رئيس أركان الجيش التركي جهود القادة العسكريين في التخطيط والتنفيذ وحسم المعركة مع الإرهاب، مؤكداً على "إن العراق وتركيا تربطهما جذور وعلاقات تاريخية وهذا ما لمسناه اليوم عند وصولنا إلى المطار وشعورنا الذي لا يوصف وكأننا في بلدنا وليس ضيوفا".

وكان رئيس أركان الجيش التركي خلوصي اكار قد بدأ زيارة رسمية الى بغداد امس في وقت يطالب العراق برحيل القوات التركية من منطقة سنجار الشمالية غرب الموصل فيما ينفذ الجيش التركي عمليات عسكرية ضد قواعد حزب العمال التركي الكردستاني الانفاصالي في مناطق شمال العراق.

وكان الغانمي زار تركيا في 23 سبتمبر الماضي واجرى محادثات مع نظيره التركي خلوصي أكار في أنقرة في وقت كانت سلطات أقليم كردستان تستعد لتنظيم استفتاء الانفصال بعد يومين من ذلك والذي رفضته تركيا بشدة حيث تناولت التدابير التي ستتخذ من أجل حماية وحدة التراب العراقي فضلا عن الجهود المشتركة لمكافحة للإرهاب. انتهى/خ. 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات