الخميس 08 آيار , 2015

النووي الإيراني: مجلس الشيوخ الأمريكي يحاصر أوباما والامارات تطالب بالمزيد من الضمانات

وافق مجلس الشيوخ الأمريكي بأغلبية ساحقة يوم الخميس على مشروع قانون يمنح الكونجرس الحق في مراجعة وربما رفض اتفاق نووي دولي مع إيران.

وتعني الموافقة إحالة مشروع القانون إلى مجلس النواب الذي من المتوقع أن ينظر فيه قريبا ربما الأسبوع القادم. بحسب رويترز.

وكان البيت الابيض قال إن الرئيس باراك أوباما سيوقع على المشروع إذا وافق عليه مجلس النواب أيضا (كما هو متوقع) ليصير قانونا.

من ناحية اخرى قال سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى واشنطن يوم الخميس إن الامارات ستطلب نوعا من الضمان الأمني الأمريكي من اجتماع الرئيس باراك اوباما في كامب ديفيد مع الدول الست الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي.

واضاف السفير يوسف العتيبة في كلمة بمعهد ابحاث في واشنطن "نتطلع الى (نوع من) ضمان أمني بالنظر الى سلوك ايران في المنطقة." وتابع "في الماضي امكننا المضي باتفاق شرف مع الولايات المتحدة بشأن الأمن... أعتقد اننا اليوم نحتاج شيئا مكتوبا. نحتاج شيئا ذي طابع مؤسسي."

ودعا أوباما قادة دول مجلس التعاون الخليجي لاجتماعات في واشنطن وفي منتجع كامب ديفيد الرئاسي يومي 13 و14 مايو أيار وهو عرض قدمه بعد إبرام اتفاق إطار مع إيران بشأن برنامجها النووي.

ووفقا لمصادر أمريكية من المتوقع أيضا أن يجدد أوباما الأسبوع المقبل مساعي الولايات المتحدة لمساعدة الحلفاء في الخليج على إقامة نظام دفاعي يشمل المنطقة بأكملها للوقاية من الصواريخ الإيرانية في مسعى لتهدئة مخاوفهم من الاتفاق النووي المقترح مع إيران.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات