الأحد 09 تشرين الثاني , 2015

اساتذة الحوزة العلمية وخطباء المنبر الحسيني ينددون بجريمة التعدي على المرجعية

ندد اساتذة الحوزة العلمية وخطباء المنبر الحسيني في كربلاء المقدسة, اليوم الاثنين, بجريمة هتك حرمة المرجعية الدينية في قم المقدسة, وعدوا الجريمة خطة مكشوفة تستهدف المدرسة الاصيلة لخط أهل البيت "عليهم السلام" وتجاوز على الحوزة العلمية الشريفة.

وجاء في بيان تلقت وكالة النبأ/(الاخبار) نسخة منه:

بسمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ

(إنَّما يخْشَىٰ اللَه مِنْ عِبَادِهِ العُلماءُ)  صدقَ اللهُ العليُّ العظيمْ

"في الوقتِ الذي تكالبَ على شيعةِ آلِ محمدٍ صلواتُ اللهِ عَلَيْهِمْ أعداء الإسلامِ من الإرهابيينَ وأذناب الإستعمارِ في مختلفِ أنحاءِ المعمورةِ، يسعى جهازُ المخابراتِ الإيرانيةِ الى تمزيقِ الصفِّ الشيعيّ، وإشعالِ نيرانِ الفتنةِ الداخليةِ؛ بما يخدمَ أعداءَ الإسلامِ، ويسندَ مؤامراتِ الأعداءِ؛ بهتكِ حُرمةِ المرجعيةِ الدينيةِ، والتجاوزِ المشينِ عليها، إنّ الإعتداءَ الآثمَ على منزلِ الفقيهِ المحققِّ المقدسِ الورعِ الإمامِ السيّدِ صادقِ الحسينيّ الشيرازيّ دامَ ظلُّهُ الوارفُ خطة مكشوفةٌ، تستهدفُ المدرسةَ الأصيلةَ لخطِّ أَهْلِ البيتِ عليهِمُ اَلسَّلامُ، وتجاوزٌ على الحوزةِ العلميةِ الشريفةِ، إنَّها خُطوةٌ إنتقاميةٌ ضدَّ البيتِ الشيرازيّ المرجعيِّ العريقِ، الذي يعمل على نشر المذهب الحق ومحاربة الاستبداد والظلم، إنَّهَا ظلامةٌ جديدةٌ على المرجعيةِ الرشيدةِ؛ تضافُ الى مسلسلِ المظالمِ التي تمارس على  هذا البيتِ العلميِّ الشامخِ المقاومْ والاصيل لذا نهيب المعنيين بالامر في ايران وسائر بلاد المسلمين التصدي لرفع هذه الضلامة ومحاسبة المسؤولين عنها.

اللهم عجّلْ لوليّكَ الفرجَ، اللهم إنَّا نرغبُ إليكَ في دولةٍ كريمةٍ تعزُّ بها الإسلامَ وأهلَهُ، وتذلُّ بها النفاقَ وأهلَهُ، وتجعلُنا فيها من الدعاةِ إلى طاعتِكَ، والقادةِ إلى سبيلِك، وترزقُنا بها كرامةَ الدنيا والآخرةِ، وآخر دعوانا أن الحمدُ للهِ ربِّ العالمينْ".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات