الخميس 08 آيار , 2015

السعودية مترددة بين "الرد القاسي" او البحث عن "هدنة إنسانية" و"هادي" يطالب بغزو "أجنبي"

قالت القوات التي تقودها السعودية يوم الخميس إنها ستوجه "ردا قاسيا" لمقاتلي جماعة الحوثي بعد هجمات ضد مواطنين سعوديين ولن تحدها أي قيود.

وقال العميد أحمد عسيري في تصريحات تلفزيونية "الآن المعادلة اختلفت. كانت العملية تهدف إلى حماية الشرعية في اليمن وحماية المواطن اليمني الآن المواجهة أصبحت تستهدف حدود المملكة العربية السعودية، تستهدف المواطن السعودي وأمن وسلامة المدن السعودية."

وتابع قوله "قوات التحالف سوف توجه ردا قاسيا ابتداء من هذه اللحظة وحتى يدفع من قام بهذا العمل ثمن ما قام به" مضيفا أنه لن تكون هناك حدود لهذا الرد. بحسب رويترز.

وفي سياق متصل عرضت السعودية يوم الخميس هدنة إنسانية مدتها خمسة أيام على جماعة الحوثيين اليمنية التي تقصفها منذ أسابيع بضربات جوية بشرط أن يتوقف القتال في شتى أنحاء اليمن.

وتزايد قلق المجتمع الدولي من الأوضاع الإنسانية السيئة في اليمن حيث أدت المعارك والضربات الجوية وحظر السلاح إلى وفيات بين المدنيين ونزوح داخلي للسكان وتدمير مرافق البنية التحتية ونقص الغذاء والدواء والوقود.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير "اقترحنا أن يكون هناك وقف لإطلاق النار لمدة خمسة أيام للتنسيق مع المنظمات الدولية لإيصال المساعدات الإغاثية للأشقاء في اليمن على أن يلتزم الحوثيون وحلفاؤهم بذلك وألا يقوموا بأعمال عدوانية في اليمن خلال هذه الفترة التي سيتم تحديدها قريبا باذن الله بأدق تفاصيلها."

وجاء عرض الهدنة بعد أيام من بدء الحوثيين في قصف بلدات حدودية سعودية وهو ما دفع إلى استئناف الضربات الجوية في اليمن ومع تقدم الحوثيين في منطقة رئيسية في وسط عدن وهي مدينة ينظر إلى مصيرها على أنه ذو أهمية محورية في الحرب الأهلية في اليمن.

وفي مؤتمر صحفي مشترك في الرياض مع الجبير رحب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بالاقتراح وأضاف أنه لا السعودية ولا الولايات المتحدة تتحدثان عن إرسال قوات برية إلى اليمن.

وقال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية العميد أحمد عسيري لقناة العربية التلفزيونية في وقت متأخر يوم الأربعاء إن كل الخيارات مفتوحة بما في ذلك العمليات البرية لوقف هجمات يشنها المقاتلون الحوثيون بقذائف الهاون (المورتر) على البلدات السعودية الحدودية.

وقال كيري "نرحب كثيرا بالمبادرة السعودية الجديدة لمحاولة إيجاد حل سلمي من خلال الإعلان عن نيتهم إرساء هدنة إنسانية كاملة مدتها خمسة أيام قابلة للتجديد."

وأضاف قوله "هذه الهدنة مشروطة بموافقة الحوثيين على الوفاء بنفس هذه الالتزامات."

وتساند الولايات المتحدة التحالف الذي تقوده السعودية وبدأ ضربات جوية على الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح في 26 من مارس آذار بهدف تثبيت حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وتخشى الرياض أن يهيمن الحوثيون المتحالفون مع خصمها إيران على الجار الجنوبي للمملكة وأن يثير تقدم مقاتليهم الشيعة في المناطق السنية معارك طائفية قد يستغلها تنظيم القاعدة.

وتنفي إيران اتهامات الحكومتين السعودية واليمنية أنها تسلح الحوثيين وتدربهم.

وقال كيري إنه "قلق جدا جدا" من الأنشطة الإيرانية في اليمن والعراق وأماكن أخرى وسيناقش هذه المسألة مع حلفاء واشنطن في الخليج.

*استمرار المعارك

وفي محاولة لوقف قصف الحوثيين للبلدات السعودية الحدودية شهدت صعدة معقل جماعة الحوثي قرب حدود اليمن مع السعودية وميناء ميدي الصغير ليلة ثانية من الغارات الجوية يوم الاربعاء.

وعرضت قناة المسيرة التلفزيونية التي تربطها صلات بجماعة الحوثي يوم الخميس لقطات لمقاتلين حوثيين في منطقة رئيسية من مدينة عدن وقالت إن قصر الرئاسة في عدن أصبح في أيديهم.

وفي رسالة موجهة للأمم المتحدة دعا الحوثيون أيضا إلى عمل دولي لوقف ما قالوا إنه عدوان سعودي وجرائم بحق الشعب اليمني.

ويقول قرويون من محافظة حجة بشمال اليمن إن الكثير من السكان تركوا منازلهم بسبب القصف السعودي ويبحثون عن ملجأ في مناطق أخرى تعاني من نقص الغذاء.

ومعظم الذين نزحوا من منطقة حرض التي يوجد فيها معبر حدودي مهم مع السعودية والتي تعرضت لقصف بنيران المدفعية الثقيلة وهجمات جوية منذ أطلق الحوثيون قذائف مدفعية من المنطقة على القرى السعودية.

وقالت جماعة الحوثي في وقت سابق إنها قصفت منشأة سعودية للدفاع الجوي إلى الشمال من نجران بعدما أطلقت صواريخ وقذائف مورتر على المدينة يومي الثلاثاء والأربعاء متسببة في مقتل ثمانية أشخاص. وقتل سعوديان آخران بقذائف أطلقها الحوثيون وسقطت في قرية بمنطقة جازان.

ويتوخى التحالف الحذر في أمر إرسال قوات برية إلى اليمن لأنه يدرك صعوبات المعارك مع مقاتلين متحصنين جيدا في جبال اليمن.

وقتل أكثر من مئة جندي سعودي في اشتباكات وقعت عبر الحدود بين المملكة والحوثيين في عامي 2009 و2010 وشملت قتالا بريا في قرى حدودية. وقتل عشرة من الجنود السعوديين وقوات حرس الحدود في هجمات بالمورتر في الصراع الحالي.

وقال مسؤول خليجي إن طائرة سعودية أباتشي لحقت بها اضرار أثناء هبوط اضطراري قرب الحدود يوم الخميس. وأضاف أن الطيارين بخير ونفى تقريرا أوردته قناة المسيرة في وقت سابق وأفاد بأن الحوثيين أسقطوا الطائرة.

من جانب اخر طالبت الحكومة اليمنية مجلس الأمن الدولي الأربعاء بتدخل عسكري بري "لإنقاذ اليمن"، متهمة المتمردين الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح المتحالفة معهم بارتكاب "فظائع".

وقال السفير اليمني في الأمم المتحدة خالد اليماني في رسالة إلى مجلس الأمن "نحض المجتمع الدولي على التدخل سريعا بقوات برية لإنقاذ اليمن، ولا سيما عدن وتعز".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات