الخميس 19 كانون الثاني , 2018

تفجير العبوات في البصرة تصفيات سياسية أم دكات عشائرية؟

اعلنت وزارة الدفاع عن المباشرة بعمليات للدهم والتفتيش والبحث عن المطلوبين ومصادرة الاسلحة الثقيلة والمتوسطة في مناطق البصرة.

وقال بيان لوزارة الدفاع انه "بناءا على توجيهات القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع، باشرت قيادة عمليات البصرة بحملات دهم وتفتيش في قاطع المسؤولية وذلك لمطاردة المطلوبين للقضاء ومصادرة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

واضافت ان "قائد العمليات وجه بمداهمة المناطق التي تكثر فيها النزاعات العشائرية وتشكل خطر على أرواح المواطنين الآمنين ومصادرة جميع الأسلحة واعتقال المتسببين في اندلاع هذه النزاعات".

واشار البيان الى ان "قيادة العمليات اصدرت تعليمات خاصة بتفعيل أوامر القبض على المطلوبين في جرائم القتل والسرقة والسطو المسلح و تهريب المخدرات من اجل توفير بيئة مستقرة ضمن قاطع المسؤولية حيث تم إلقاء القبض على 20 مطلوب وفق مواد جنائية مختلفة في عموم المحافظة".

من جهة اخرى كشف مصدر أمني في البصرة، عن انفجار عبوة صوتية استهدفت مكتب حركة البشائر الشبابية جنوب المحافظة.

وقال المصدر، إن "مجهولين، فجروا عبوة صوتية على مكتب حركة البشائر الشبابية في قضاء أبي الخصيب جنوب محافظة البصرة"، مشيراً إلى أن "التفجير أسفر عن أضرار مادية فقط".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، إن "القوات الأمنية طوقت مكان الحادث وفتحت تحقيقاً للكشف عن ملابسات التفجير".

فيما كشفت قيادة عمليات البصرة عن وضع خطة بالتنسيق مع الاستخبارات والامن الوطني ومراكز الشرطة للحد من حوادث استهداف المنازل بالعبوات الناسفة والصوتية واعتقال الضالعين بالقيام بهكذا خروق امنية. 

وقال قائد عمليات البصرة الفريق الركن جميل الشمري في تصريح لوكالة النبأ للاخبار، ان "تلك الخروق الامنية لا تتعدى كونها أعمالا إجرامية يقوم بها البعض اثر خلافات شخصية او وسيلة للحصول على الاموال او اعتبارها بديلا عن مايعرف بالـ (دكة العشائرية)"، نافيا ان يكون وراها اي توجه سياسي.

واضاف الشمري ان "المحافظة تم تقسيمها الى قواطع امنية يشرف عليها عدد من الضباط في خطوة للحد من حوادث استهداف المنازل بالعبوات الناسفة والصوتية واعتقال الضالعين بالقيام بهكذا خروق امنية". انتهى /خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات