الأحد 08 كانون الثاني , 2018

عجز الموازنة يلقي بثقله على المناطق المحررة والحكومة تنتظر منحة مؤتمر الكويت

اتهم عضو مجلس النواب عن محافظة الموصل طالب المعماري الحكومة العراقية بعدم الاكتراث بالمناطق المحررة واعادة اعمارها، فيما عزا رئيس لجنة الخدمات والاعمار في البرلمان ناظم الساعدي عدم تخصيص اموال لاعادة اعمار المناطق المتضررة من الارهاب الى فقر الموازنة.

وقال المعماري في تصريح لوكالة النبأ للأخبار، ان "جميع ممثلي تلك المناطق في مجلس النواب فوجئوا بتصفير باب اعمار املناطق المتضررة من الارهاب في الموازنة العامة لعام 2018، رغم تضرر بعض المناطق فيها بنسبة 90 بالمئة سواء في الموصل او الانبار او صلاح الدين".

واضاف ان "مثل هذا الامر كارثة تضيف هماً اخر الى هموم النازحين واهل المدينة، ومن الخطأ الاعتماد على مؤتمر اعادة اعمار المناطق المحررة في الكويت، فقد تكون المبالغ التي تمنح من الدول لا ترقى الى مستوى دمار تلك المناطق".

وطالب المعماري بدعم اكثر للدول التي خاض العراق عنها حرباً بالنيابة من خلال توجيه شركاتها لاعادة اعمار تلك المناطق وبناء المنازل للمهجرين وبث الحياة في المدن التي تحطمت عن بكرة ابيها.

من جهته قال الساعدي ان موازنة هذا العام تفتقر الى وجود مبالغ كافية، اضافة الى الديون المترتبة بذمة العراق لبعض الدول، مما حدا بالحكومة الى عدم تخصيص اموال كافية للمشاريع ومنها اعادة اعمار المناطق المتضررة من الارهاب.

واشار الساعدي الى ان الحكومة تأمل بجمع المزيد من الاموال في مؤتمر اعادة اعمار تلك المناطق المزمع عقده في دولة الكويت في شباط المقبل بمشاركة 70 دولة. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات