الأحد 01 كانون الثاني , 2018

نائب: ورقة التسوية التي قدمتها الامم المتحدة مرفوضة برلمانيا

قال النائب عن ائتلاف دولة القانون منصور البعيجي, اليوم الاثنين, أن اي ورقة تقدم للتسوية السياسية هي محل ترحيب على شرط ان تكون هذه الورقة داخلية تنبثق من داخل البلد لا ان تأتي من الخارج ويجب ان تكون هذه الورقة بمشاركة واطلاع جميع الكتل السياسية وان لاتقتصر على كتلة او كيان معين حتى يكون عليها توافق من قبل الجميع.

وذكر البعيجي في بيان صحفي، ان "المرحلة المقبلة هي مرحلة مهمة جدا وهي اصعب من المرحلة الحالية لانها مابعد التحرير من عصابات داعش الوهابية ويجب ان يكون هناك تثقيف ووعي تام لماقامت به هذه العصابات من خراب ودمار ويجب ان يتم العمل على توعية الجماهير وتثقيفهم من اجل الحفاظ على النصر وضمان عدم عودة اي جماعة ارهابية لاي مكان في المستقبل".

واضاف ان "التسوية هي الحل الامثل للجميع في حال تطبيقها بشكل صحيح جدا بعيدا عن المجاملات والمحاباة السياسية او ان تتم اتخاذها ذريعة لشمول فئات قامت بقتل ابناء الشعب العراقي لذلك يجب ان تكون هناك شخصيات مناسبة يتم اختيارها في هذا المشروع حتى يكتب له النجاح ويؤتي جهوده بشكل صحيح وان يتم التنسيق مع ابناء البلد على اعتبار انهم اعرف بمن تشملهم ورقة التسوية لا ان تاتي ورقة التسوية من الخارج لانها مرفوضة ولن نسمح بها".

وأشار البعيجي إلى أن "التسوية السياسية امر مهم مهم جدا ولكن يجب ان يكون وفق القانون والدستور العراقي على ان لايشمل كل من  تلطخت ايديهم بدماء الشعب وان ورقة التسوية التي قدمتها الامم المتحدة مرفوضة من قبلنا نحن كمجلس النواب لانه لم يتم التنسيق معنا خصوصا مع اللجنة المختصة داخل مجلس النواب". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات