الثلاثاء 04 تشرين الثاني , 2015

روسيا تؤكد البقاء في سوريا و"فيتسي أدميرال" تدخل المتوسط

أبلغ أناتولي أنتونوف، نائب وزير الدفاع الروسي، المشاركين في الاجتماع الثالث لوزراء دفاع اتحاد دول جنوب شرق آسيا اليوم الاربعاء الأربعاء, أن القوات الجوية الروسية "ستواصل عمليات قصف مواقع الإرهابيين في أراضي سوريا حتى انتهاء القوات المسلحة السورية من عملياتها الهجومية على التنظيمات الإرهابية". 

وذكر نائب وزير الدفاع الروسي أن الطيران الروسي "تمكن من القضاء على عشرات نقاط القيادة ومستودعات الذخيرة ومئات الإرهابيين وكميات كبيرة من الآليات الحربية" على حد قوله، مضيفا أن بين مهام الطيران العسكري الروسي في سوريا "منع الأجانب المنتسبين إلى تنظيم داعش البالغ عددهم 25 ألف شخص إلى 30 ألفاً من القيام بأعمال التخريب في بلدانهم إذا عادوا إلى أوطانهم". وفقا لوكالة سبوتنيك الروسية.

في سياق متصل، أكدت الوكالة أن الطيران الروسي "حصل على المعلومات عن إحداثيات المواقع التي تم قصفها في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني في أراضي سوريا من ممثلي المعارضة" مضيفة أن الضربات التي تنفذها الطائرات الروسية "تستهدف مواقع التنظيمات الإرهابية فقط ولا تستهدف مواقع المعارضة السورية".

وأوردت الوكالة على لسان الجنرال أندريه كارتابولوف، رئيس هيئة العمليات بهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، قوله إن الطيران الروسي حصل على "المعلومات عن إحداثيات المواقع الـ24 للإرهابيين التي تم قصفها في 3 نوفمبر/تشرين الثاني من ممثلي المعارضة السورية".

وأشار المسؤول في هيئة أركان الجيش الروسي إلى أنهم دخلوا في اتصال مع "قوى المعارضة الوطنية (السورية) التي تضع إبقاء سوريا دولة مستقلة موحدة تخلو من تنظيم داعش وسائر التنظيمات الإرهابية الأخرى فوق طموحاتها السياسية" دون تقديم تفاصيل حول هوية تلك القوى أو ورود ما يؤكد ذلك من جانب المعارضة.

وفي تطورات ميدانية أخرى، أعلنت البحرية الروسية عن دخول سفينة "فيتسي أدميرال كولاكوف" إلى البحر المتوسط بعدما عبرت مضيق جبل طارق، وتحمل السفينة على متنها طائرات مروحية من طراز "كا-27".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات