عاجل
القضاء الأعلى يحكم بإعدام نائب أبو بكر البغدادي
الثلاثاء 04 تشرين الثاني , 2015

مناظرة حول سلم الرواتب الجديد في مدينة كربلاء

أقامت منسقية شبكة فعل المدنية العراقية في كربلاء المقدسة مناظرة بعنوان "سلم الرواتب الجديد بين الإنصاف والإجحاف"، في يوم السبت 31 / 10/ 2015 على حديقة مقهى البيت البغدادي في مدينة كربلاء المقدسة.

حيث أنقسم المشاركين إلى قسم مؤيد إلى سلم الرواتب الجديد ويرى أن من الإنصاف العمل بهِ خصوصاً خلال هذهِ الفترة الحرجة التي يشهد خلالها العراق مشاكل اقتصادية عديدة بالإضافة إلى تكاليف الحرب الباهظة التي يخوضها أبنائنا ضد قوى الإرهاب المتمثلة بداعش ومن يقف خلفها.

أما الفريق المعارض لسلم الرواتب الجديد فيرى أن هذا السلم يظلم طبقة كبيرة من أبناء الشعب العراقي مما يؤدي إلى زيادة الفقر والصعوبة على تكاليف الحياة، وكان الأولى من الحكومة أن تبحث عن حلول بديلة للمساعدة في حل الأزمة المالية بدل اللجوء إلى سلم رواتب مجحف سيضر بالطبقة المتوسطة أكثر مما يساعد على النهوض باقتصاد البلد.

وكان للحضور مداخلات وأسئلة قيمة ساهمت بإثراء المناظرة والنظر إلى الموضوع من زوايا عديدة.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات

التعليقات
محمد حسين
2015-11-4
والله ظلم أن يتحمل الموظف البسيط فشل واخفاقات الحكومة الفاسدة لو كانت الحكومة تمتاز بالوطنية والعدالة والخبرة والإنصاف وكان راتب الموظف يغطي النفقات ويفيض منه لكان القطع لابأس به ولكن نحن الموظفين من الدرجة الثانية وحتى العاشرة نعاني من شظف العيش وقلة الراتب فهو لا يتناسب مع سنوات الخدمة التي تزيد عن 25 سنة أهكذا يكون جزائنا وقد شارفنا على التقاعد إن الحكومة ظلمتنا؟لابد للظالم من يوم يمهل ولايهمل
سيد عبد الحسين الحسيني
العراق
2015-11-4
لاشك انكم تعلمون ان من قتل امامنا الحسين عليه السلام حلت عليه لعنة الله وكذلك الذين وقفوا معهم او ايدوهم بقول اوفعل وكذلك الذين سمعوا بالضليمه ورضوا- لذلك اخواني انصحكم بل اذكركم ان لاتكونوا مع الضالمين لهذا الشعب المسكين -ان الذي يوءيد سلم الرواتب الجديد الا هو ضالم معهم او منتفع على حساب غيره ان الغايه من هذا السلم ليس تحقيق العداله او رفع الدرجات الدنيا من الراتب انه كلمة حق يراد بها باطل لكن الغايه من ذلك هو توفير المال ليس لسد عجز الميزانيه كما يضن السذج بل لسرقتها كما تسرق اموالنا من قبل الحيتان السياسيين واذا كانوا يريدون انهاء عجز الموازنه لم هذه الاعداد الكبيره لاعضاء البرلمان من كل محافظه*دون اي نفع لو كان صادقا العبادي في الاصلاحات لسرح البرلمان كلهم وبدون تقاعد لاننا لانحتاجهم وهم سبب من اسباب البراء على شعبنا المضلوم واخيرا لله المشتكى *