الأربعاء 21 كانون الأول , 2017

128 دولة تصفع ترامب رغم تهديداته

أقرت الأمم المتحدة، مساء اليوم الخميس، بأغلبية 128 صوتا، مشروع قرار يؤكد اعتبار مسألة القدس من قضايا الوضع النهائي، التي يتعين حلها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

يشار الى أن 35 دولة امتنعت عن التصويت على القرار المتعلق بالقدس، وغاب عن التصويت 21 دولة من إجمالي الدول الأعضاء بالجمعية العامة البالغ عددها 193.

فيما اعترضت على القرار 9 دول هي أمريكا وإسرائيل وغواتيمالا وهندوراس وجزر مارشال وميكرونيسيا وناورو وتوغو وبالا.

وكانت الجلسة الطارئة للتصويت على القرار بدأت بكلمة حاسمة لفلسطين أكدت أن "القدس هي مفتاح السلم والحرب".

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، هدد بوقف المساعدات المالية عن الدول التي ستصوت لصالح مشروع القرار الذي تقدمت به اليمن عن الدول العربية.

يذكر أن تبني القرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة غير ملزم بالنسبة لواشنطن، ويشكل إدانة رمزية فقط للخطوة الأميركية بنقل سفارتها إلى القدس.

وطالب القرار الدول بعدم نقل هيئاتهم الدبلوماسية إلى القدس.

ورحبت الرئاسة الفلسطينية، بتصويت أغلبية دول الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء اليوم الخميس، لصالح القرار المتعلق بالقدس، والرافض للاعتراف الأمريكي بالمدينة المحتلة عاصمة لإسرائيل. 

وقال نبيل أبو ردينة، الناطق الرسمي باسم الرئاسة، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية وفا، إن هذا القرار يعبر مجددا عن وقوف المجتمع الدولي إلى جانب الحق الفلسطيني، ولم يمنعه التهديد والابتزاز من مخالفة قرارات الشرعية الدولية.

وكررت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، الخميس، تهديداتها ووعيدها للمجتمع الدولي، خلال الجلسة الطارئة.

وتساءلت هايلي، في كلمة ألقتها خلال الجلسة قبل بدء التصويت، "كيف يمكن أن تسمع إسرائيل كل هذه الكلمات العدائية ومع ذلك تقرر البقاء في هذه المؤسسة".

وذكرت المندوبة الأميركية "أميركا هي أكبر مساهم في الأمم المتحدة وعندما نشارك هذه المؤسسة فهذا له صالح للمجتمع بأجمعه، نقدم التعليم للأطفال والطعام للفقراء ونساعد في أماكن الأزمات وكذلك نبقي على إحساسنا بالمسؤولية وهذه هي الطريقة الأميركية".

وتابعت "عندما نكون أسخياء مع الأمم المتحدة فإن لدينا توقعات بأن هذا المجهود الأميركي يجب أن يحترم.. وعندما نتعرض لهذه الهجمات فهذا يعني أن هذه الدولة لا تحترمنا وعلى هذه الدولة أن تدفع لقلة احترامها لأميركا".

وأضافت هايلي "عندنا مسؤولية تجاه الأمم المتحدة لذلك علينا أن نطالب بالمقابل.."، قبل أن تختم متوعدة "أميركا ستتذكر هذا الاستهداف الذي نتعرض له في الأمم المتحدة".

والقرار يؤكد اعتبار مسألة القدس من قضايا الوضع النهائي، التي يتعين حلها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

ويعرب القرار عن الأسف البالغ إزاء القرارات الأخيرة المتعلقة بوضع المدينة (في إشارة إلى قرار ترامب)، ويؤكد أن أية قرارات أو إجراءات يقصد بها تغيير طابعها أو وضعها أو تكوينها الديمغرافي ليس لها أثر قانوني، وتعد لاغية وباطلة، ويتعين إلغاؤها امتثالًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

كما يطالب جميع الدول أن تمتنع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في مدينة القدس، عملًا بقرار مجلس الأمن رقم 478 الصادر عام 1980. انتهى /خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات