السبت 10 كانون الأول , 2017

احتجاج عراقي على ضعف الموقف العربي تجاه القدس ورفض اقتراح بغداد

ابدى وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، تحفظه على القرار العربي الذي صدر في اجتماع وزراء الخارجية العرب السبت، في القاهرة. 

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية أحمد محجوب في بيان له، إن الجعفري تحفظ أيضاً على "رفِض مقترح عراقي يتضمن اتخاذ اجراءات دبلوماسية واقتصادية جماعية للحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني وعاصمة دولته القدس الشريف".

وأضاف أن وزير الخارجية "أعرب عن أسفه لرفض المقترح العراقي وضعف القرار العربي لكونه دون المستوى المطلوب ولم يرتق لحجم التهديد الذي تواجهه القدس الشريف"، ودعا الدول العربية الى "اتخاذ مزيد من الاجراءات السياسية والاقتصادية التي من شأنها حماية القدس".

وأشار محجوب إلى أن "موقف وفد وزارة الخارجية العراقية جاء منسجماً مع تطلعات شعب وحكومة جمهورية العراق وآمال الشعوب العربية بنصرة القضية الفلسطينية ومواجهة التحديات التي تواجهها". ولم يوضح بيان الخارجية تفاصيل المقترح العراقي الذي رفضه الاجتماع الوزاري العربي.

وكان وزراء الخارجية العرب عقدوا السبت اجتماعًا طارئًا في مقر الجامعة العربية في القاهرة بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء الماضي في الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل".

ودعا وزير الخارجية ابراهيم الجعفري خلال الجلسة العلنية للاجتماع العالم أجمع إلى "الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية".

وجاء في البيان التامي لاجتماع وزراء الخارجية العرب الولايات المتحدة بإلغاء قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل والانضمام إلى المجتمع الدولي في مطالبتها بإعادة الأراضي الفلسطينية والأراضي العربية الأخرى التي احتلتها في حرب يونيو حزيران 1967

وذكر البيان الذي صدر في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد بعد الاجتماع الطارئ الذي استمر إلى وقت متأخر من ليل السبت إن قرار ترامب "يقوض جهود تحقيق السلام ويعمق التوتر ويفجر الغضب ويهدد بدفع المنطقة إلى هاوية المزيد من العنف والفوضى وإراقة الدماء وعدم الاستقرار".

وأضاف البيان أن الوزراء العرب يؤكدون رفض القرار الأمريكي وإدانته واعتباره "قراراً باطلاً وخرقاً خطيراً للقانون الدولي ولقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة". انتهى /خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات