السبت 19 تشرين الثاني , 2017

القوات المشتركة تكشف عن هدفها المقبل

أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الانبار، اليوم الأحد، عن بدء القوات الأمنية بعمليات تمشيط واسعة النطاق في المناطق الصحراوية غربي الانبار ولتأمين الشريط الحدودي العراقي السوري.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الانبار نعيم الكعود في تصريح صحفي، إن “القوات الأمنية نفذت عملية أمنية استباقية لتمشيط المناطق الصحراوية غربي الانبار على خلفية ورود معلومات استخباراتية تفيد بوجود خلايا نائمة داخل أنفاق سرية”.

وأضاف إن “القوات الأمنية تعمل على تأمين جميع الطرق المؤدية إلى المناطق المحررة وصولا إلى الشريط الحدودي العراقي السوري”، مبينا إن ” طيران الجيش قصف مخابئ للأسلحة والعتاد وأنفاق سرية يعتقد أنها تحوي على أماكن لاختباء عصابات داعش الإجرامية”.

وتابع إن ”فرقة معالجة المتفجرات تقوم بعمليات رفع العبوات الناسفة والمواد المتفجرة الموضوعة على تلك الطرق في خطوة تهدف الى تأمين طرق خالية من خطر المتفجرات”.

ومن جانبه أعلن الناطق باسم الحشد العشائري في الانبار عيد عماش، الأحد، عن إكمال القوات الأمنية استعداداتها لتطهير صحراء الجزيرة وصولا إلى وادي حوران في المحافظة وتطهير الصحراء بالكامل.

وقال عماش إن “داعش انتهى عسكريا وسنقضي على الخلايا النائمة من خلال الجهد الاستخباري وتعاون المواطنين”، مبينا إن “محافظة الانبار لم تعد حاضنة لمثل هكذا تنظيمات إرهابية والأهالي هم أكثر تعاونا مع القوات الأمنية “.

وأوضح أن “القوات الأمنية ستقضي على الخلايا النائمة في صحاري الانبار وإطراف الرمادي”، مشيرا إلى إن “العملية المقبلة ستكون لتحرير طريق الجزيرة الذي يربط محافظتي نينوى والانبار والذي يعد الملاذ الآمن الذي اتخذته التنظيمات الإرهابية مكانا لها لشن الهجمات على المدن الآمنة”.

ومن جهتها أكدت قيادة عمليات الانبار، الأحد ، أن العملية العسكرية التي استهدفت القاطع الغربي للمحافظة لم تسجل أي إصابات في صفوف المدنيين، واصفة المعارك التي جرت بالنظيفة.

وقال مصدر امني في القيادة إن “عمليات تحرير مناطق عنه والقائم وراوه غربي الانبار لم تسفر عن أي إصابة في صفوف المدنيين المحاصرين من قبل عناصر داعش داخل المدينة على الرغم من القصف العنيف للطيران الحربي والاشتباكات التي تشهدها بعض قواطع العمليات العسكرية”، مبينا أنها ” نظيفة وعلى وفق المعايير الإنسانية “.

وأضاف المصدر الذي لم يكشف عن أسمه أن” رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وجه جميع القطعات العسكرية إلى توخي الحذر في عملية اقتحام المناطق الغربية للحيلولة دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين”.

وأوضح أن ”القوات الأمنية وفرت ممرات أمنة لخروج العائلات المحاصرة داخل مركز المدينة إلى القطعات من خلال إلقاء منشورات من قبل الطيران الحربي مؤشر فيها الطرق الآمنة التي تسلكها تلك العائلات للوصول إلى المناطق الآمنة وبإشراف القوات الأمنية“.

الى ذلك تمكنت قوات الحشد الشعبي، الأحد، من قتل خمسة من إرهابيي عصابات داعش بإحباط تعرض لهم على تل صفوك الحدودي مع سوريا.

وذكر إعلام الحشد في بيان صحفي إن “قوة من اللواء الـ29 في الحشد الشعبي تمكنت من إحباط تعرض فاشل لداعش على معبر تل صفوك على الحدود العراقية السورية”.

وأضاف أن “عملية إحباط التعرض أسفرت عن قتل خمسة دواعش من القوة الإجرامية المهاجمة”. انتهى /خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات