السبت 12 تشرين الثاني , 2017

العثور على مقبرة جماعية تضم 400 جثة في الحويجة وشهود يقولون: داعش تفنن في قتلهم

أعلن محافظ كركوك بالوكالة راكان سعيد عن العثور على العديد من المقابر الجماعية التي تضم "ما لا يقل عن 400" جثة بالقرب من الحويجة والتي تمت استعادتها من تنظيم داعش في بداية الشهر الماضي.

وقال سعيد الذي تسلم منصبه بعد إقالة المحافظ الكردي لكركوك التي استعادتها القوات الاتحادية من أيدي المسلحين الاكراد "إننا نقف الآن في موقع قاعدة البكارة التي كانت إحدى مقرات القوات الأمريكية والتي جعلها داعش موقعا لتنفيذ الإعدمات".

وتقع البكارة على بعد ثلاثة كيلومترات جنوب غرب الحويجة.

وتابع "انظروا لبشاعة الإرهاب الذي أعدم ما لا يقل عن 400 مغدور بينهم ببدلات الإعدام الحمراء وآخرون بزي مدني".

وفي العام 2014 سيطر تنظيم داعش على حوالى ثلث مساحة العراق ونصف مساحة سوريا المجاورة وأعلن قيام "الخلافة".

وارتكب التنظيم أعمالا انتقامية مروعة في المناطق التي كانت خاضعة لسيطرته، تضمنت إعدامات جماعية وقطع رؤوس. غير أن التنظيم مني في الآونة الأخيرة بانتكاسات وخسر معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها.

وخلال تقدم القوات العراقية في معركتها ضد التنظيم المتطرف عثرت على عشرات المقابر الجماعية التي تضم مئات الجثث في مناطق عراقية مختلفة.

وقال آمر اللواء 60 بالفرقة 20 في الجيش العراقي مرتضى عباس لعيبي إن قواته "استدلت على موقع المقابر الجماعية من خلال شاهد عيان"، موضحا أن "الموقع يبعد شمال مركز الحويجة 3 كلم".

من جانبه، قال الشاهد سعد عباس النعيمي وهو راعي أغنام "كنت في زمن داعش خلال سنوات الاحتلال الثلاث أشاهد عناصر داعش يأتون بمركبات ويقومون بإنزال المعتقلين وإطلاق النار عليهم ورميهم على الأرض أو نحرهم".

وأكد أن البكارة كانت "تضم خمس مقابر جماعية لمعتقلين لدى داعش"، قائلا إن "بعض ضحايا داعش كان التنظيم يطلق النار عليهم أو ينحرهم أو يضعهم في حراقات نفطية".

وفي 4 آب/أغسطس 2017 أعلن مسؤولون العثور على مقبرة جماعية أخرى تضم رفات 40 رجلا أعدمهم التنظيم المتطرف "عام 2015 إبان سيطرته على الرمادي". انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات