الأحد 25 ايلول , 2017

حركة التغيير الكردية: مكاسب شخصية وحزبية للاتحاد والديمقراطي شوهت عملية الاستفتاء

حمل المجلس الوطني لحركة التغيير الكردية "كوران" مسؤولية اي نتيجة سلبية لعملية الاستفتاء على عاتق من قرر اجراءها في هذا التوقيت، رغم ان الحركة جعلت حق تقرير المصير وتأسيس الدولة الكوردية المستقلة هدفا وطنياً في برامجها السياسية، واعتبرت الاستفتاء خطوة لتحقيق ذلك الهدف.

وقال المجلس في بيان حصلت وكالة النبأ للأخبار على نسخة منه ان "حركة التغيير جعلت (منذ اللحظات الأولى من إعلانها) الدولة الكوردية المستقلة، وحق تقرير المصير هدفا وطنيا في برنامجها السياسي، واعتبرت الاستفتاء خطوة للوصول إلى ذلك الهدف، الا ان قيادتي الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانيين والمتحالفين معهم استغلوا عملية الاستفتاء من أجل الحصول على مكاسب شخصية وحزبية والتنصل من إيجاد الحلول للمشاكل الاقتصادية والقانونية والسياسية العالقة التي يعاني منها مواطنو إقليم كوردستان، وبذلك شوهوا العملية".

واضاف البيان: ان "خطواتهم كانت بالاتجاه الذي تتعرض فيه وحدة صفوف شعبنا ووحدة كلمة الشعب للمخاطر".

وعلل: "في حين ان حركة التغيير بذلت (منذ البداية) محاولات كثيرة مع الجماعة الإسلامية في كوردستان وعدد من الشخصيات الثقافية والوطنية الكوردية من أجل أن يخطو شعبنا بصف واحد وخطة موثقة نحو تأسيس دعائم الدولة الكوردية المستقلة، كما حاولت تجهيز نفسها لبناء مستقبل يليق بتضحيات الشعب الكوردي، ولهذا طالبنا بتأجيل الاستفتاء إلى وقت ملائم، ودعونا أيضا إلى الاستجابة لمبادرات القوى الدولية والأمم المتحدة، ولكن تم تهميش المحاولات كلها، ولم تؤخذ تلك الخطوات بنظر الاعتبار، ولذلك ترى أن مسؤولية أية نتيجة سلبية لهذه العملية تقع على عاتق الذين قرروا على إجرائها في هذا التوقيت".

واقر البيان بأن "حكومة بغداد ليست بمنأى عن انتهاك الدستور وحقوق المكونات القومية والدينية الأخرى، وعدم تطبيق المواد الدستورية التي تحفظ حقوق شعب كوردستان".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات