السبت 24 ايلول , 2017

وزارة الصناعة: قريباً انتاج (350) الف بطارية جافة سنويا للسيارات انطلاقأ من عام 2017

اعلنت الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن صدور قرار من مجلس الوزراء بحماية انتاجها من البطاريات السائلة فيما كشفت عن عزمها البدء بالانتاج الفعلي للبطاريات الجافة في شهر كانون الاول من العام الحالي بطاقة (350) الف بطارية سنويا.

وقال معاون مدير عام الشركة المشرف على مصنع البطاريات المهندس هادي علي حسن في تصريح اصدره المركز الاعلامي في الوزارة ان "موقع مصنع البطاريات التابع للشركة في الوزيرية يواصل انتاجه من البطاريات السائلة الحامضية بسعات تتراوح من (60 الى 150) امبير لاسيما بعد صدور قرار مجلس الوزراء بحماية هذا المنتج لتغطية حاجة السوق المحلية".

 واضاف ان "للمنتج عمر تشغيلي يتجاوز السنتين مع منح ضمان لمدة عام كامل للمواطن ومدة ستة اشهر لمؤسسات ودوائر الدولة"، لافتا في الوقت ذاته الى انه "بأمكان المواطن استبدال البطارية في حال وجود اي عيب فيها موقعيا وفي نفس اليوم في اطار سعي الشركة والمصنع لتبسيط الاجراءات المتبعة فيها".

كاشفا عن "عقد الشركة مع احدى الشركات الايطالية لتحوير وتطوير الخط الاخر لانتاج البطارية السائلة الى البطارية الجافة (عديمة الادامة) او ماتسمى ببطارية العين السحرية وبطاقة نتاجية (350) الف بطارية سنويا بمعدل (700) بطارية يوميا، معربا عن امله البدء بالتشغيل والانتاج التجريبي خلال شهر كانون الاول من هذا العام حيث سيسهم هذا الخط في حال تشغيله بتغطية (70)% من رواتب الموظفين في مصنع البطاريات".

وكشف حسن عن "مشروع مصنع البطاريات لانتاج نصف مليون بطارية سنويا ضمن الخطة الاستثمارية لعام 2012 بالتعاقد مع شركة سوفيميا الايطالية لنصب خط انتاجي للبطاريات الجافة بسعات مختلفة تتراوح بين (60 الى 100) امبير وبطاقة (2000) بطارية يوميا اي بمايعادل (500) الف بطارية سنويا".

مشيرا الى "وصول الدفعة الاولى من معدات المشروع ومن المؤمل وصول الدفعتين الاخريتين خلال شهر شباط من العام القادم والمباشرة بتشغيل الخط خلال شهر نيسان من العام المقبل"، معلنا عن نية الشركة للاستفادة من الامكانيات المتاحة في موقع مصنع البطاريات في ابي غريب من الخدمات الصناعية والبنى التحتية لتنفيذ مشروع انتاج بطارية النيكل كادميوم التي تستخدم في الاتصالات ومحطات الكهرباء والسكك والنقل والمطارات من خلال ابرام عقد مشاركة مع احدى الشركات المصرية وبامتياز من احدى الشركات السويدية.

لافتا الى ان "هذا المشروع هو الاول من نوعه في العراق وبصدد استحصال الموافقات الاصولية للمباشرة بتنفيذه خلال الشهرين القادمين"، مشيرا الى "تعاون الشركة مع شركة الصناعات الفولاذية لتطوير ورفع طاقات موقع المسبك التابع لمصنع البطاريات في خان ضاري من (2000) طن الى (6000) طن".

مبينا ان "هذا المسبك يعتبر المورد الرئيسي للمادة الاولية لانتاج البطارية وهي مادة الرصاص والتي يتم الحصول عليها من خلال اعادة تدوير البطاريات المستهلكة المستلمة من قبل مؤسسات الدولة".

وكشف حسن عن "استحصال الموافقات البيئية من الجهات المعنية على اقامة مشروع البطاريات في منطقة النهروان ليشمل كل مواقع المصنع الاربعة الموزعة في الوزيرية وابي غريب وخان ضاري وذلك جراء الزحف السكاني على المنطقة الصناعية في الوزيرية"، لافتا الى ان "هذا المشروع سيحقق طفرة نوعية في انتاج البطاريات حيث سيتم وبعد دراسة المشروع من قبل الدائرة الاقتصادية في الوزارة واستحصال موافقة السيد الوزير تحديد الارض واعلانها كفرصة استثمارية لانشاء خط انتاجي بطاقة مليون بطارية سنويا لسد (60)% من حاجة البلد وتحقيق ايرادات تقدر بحوالي (60) مليار دينار".

 الجدير بالذكر ان مصنع البطاريات احد مصانع الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات والذي يتكون من اربعة مواقع تسمى بابل 1 وبابل 2 وموقع النور في ابي غريب وموقع المسبك في خان ضاري. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات