الثلاثاء 21 تشرين الاول , 2015

كندا تنسحب من تحالف واشنطن ضد داعش

أعلن رئيس الوزراء المقبل الكندي جاستن ترودو أنه سيحسب المقاتلات الكندية من الغارات الجوية التي تستهدف تنظيم داعش في العراق وسوريا.

وأخبر ترودو الرئيس الأمريكي باراك أوباما بهذا القرار قبل ساعات من الفوز الساحق الذي حققه حزبه في الانتخابات البرلمانية.

لكن ترودو قال إنه سيبقي المدربين العسكريين الكنديين الموجودين في شمال العراق، بحسب وكالة فرانس برس.

وكان زعيم الحزب الليبرالي قد تعهد خلال حملته الانتخابية بسحب المقاتلات الكندية التي أرسلت للمشاركة ضمن قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في غارات داخل سوريا والعراق.

ولم يحدد ترودو إطارا زمنيا لسحب المقاتلات.

وحقق الحزب الليبرالي فوزا ساحقا في الانتخابات البرلمانية التي عقدت الاثنين، لينهي قرابة عقد قضاها المحافظون في سدة الحكم تحت زعامة ستيفين هاربر.

وترودو هو الابن الأكبر لرئيس الحكومة الأسبق بيير اليوت ترودو.

وفي أول مكالمة مع أوباما، قال ترودو إنه سيفي بعهده خلال حملته الانتخابية بسحب المقاتلات.

وأوضح ترودو في تصريحات صحفية أنه التزم بالتعامل بطريقة مسؤولة تدرك "دور كندا المهم في القتال ضد تنظيم داعش، لكنه (أوباما) يتفهم الالتزامات التي تعهدت بها بخصوص إنهاء المهمة القتالية".

وتعهد ترودو أيضا بقبول 25 ألف لاجئ سوري بحلول نهاية العام، وهو ما رفضه سلفه هاربر.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات