الخميس 16 تشرين الاول , 2015

السفير العراقي في واشنطن: بغداد ترحب بأية مساعدة في محاربة داعش بما فيها روسيا

دعا السفير العراقي في واشنطن لقمان فيلي الخميس الإدارة الأميركية إلى زيادة دعمها لبغداد في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وأكد ترحيبه بأية جهود روسية في هذا الشأن.

وحول ترحيب بغداد بأية مساعدات روسية في قتال داعش، قال فيلي، في كلمة أمام المؤتمر السنوي للمجلس الوطني للعلاقات العربية الأميركية في واشنطن، إن العراق يواجه أخطر المنظمات العابرة للحدود تسليحا وتمويلا، وإن هذا الوضع يجبرها على تجنب "أنصاف الحلول" وخسارة "حلفاء محتملين".

وأكد أن الحكومة العراقية سترحب بأية مساعدة تكون مكملة لجهودها في محاربة التنظيم المسلح وليس عرقلتها.

وكانت موسكو قد أكدت استعدادها لدراسة تنفيذ غارات على التنظيم في العراق إذا طلبت بغداد منها ذلك بشكل رسمي.

وفي تصريح لـ"راديو سوا"، قال الجنرال الأميركي السابق مارك كيميت إن تحرير المناطق التي يسيطر عليها داعش في العراق يقع على عاتق العراقيين، وليس على أي جهة خارجية، بما فيها الولايات المتحدة التي تقدم الدعم العسكري واللوجيستي والاستخباراتي لبغداد.

وتوقع توسيع روسيا لدورها الاستخباراتي في سورية، معتبرا أن تدخلها سيكون إيجابيا في حال تم بالتنسيق مع الولايات المتحدة، ودلل على ذلك بالنتائج "الإيجابية" للتنسيق بين البلدين في البوسنة وكوسوفو.

ورأى أن التدخل الروسي قد يجبر الرئيس السوري بشار الأسد على الجلوس على طاولة المفاوضات ليحل الأزمة عبر الحوار.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات