الجمعة 22 تموز , 2017

القوات العراقية تستهدف مواقع لداعش تمهيداً لاقتحام تلعفر

شرعت القوات المسلحة العراقية، بأولى خطوات تحرير قضاء تلعفر من قبضة عصابات داعش الارهابية، حينما اقدمت على استهداف اوكار تلك العصابات عبر توجيه ضربات جوية نفذتها طائرات الـ F16 العراقية وادت الى هلاك عشرات الارهابيين وتدمير عدة مخابئ لهم.

وتزامنت تلك التحركات العسكرية مع تمكن القوات من تطهير قرية إمام غربي جنوب القيارة من داعش، ونجاحها بتأمين الطريق الرابط بين الشرقاط والقيارة.

يأتي ذلك في وقت فندت خلاله قيادة العمليات المشتركة الادعاءات والأكاذيب الصادرة من بعض الجهات المغرضة والمشبوهة التي تحدثت عن أرقام مبالغ بها بشأن سقوط ضحايا مدنيين في معارك تحرير الموصل، مؤكدة أن مبدأ تحرير الإنسان والأرض والحفاظ على أرواح المدنيين هو الذي أخر تحرير المدينة من "داعش".

واكد بيان لخلية الاعلام الحربي اطلعت وكالة النبأ للأخبار على نسخة منه، أنه "استنادا لمعلومات خلية استخبارات وأمن عمليات قادمون يا نينوى، نفذت طائرات الـ F16 العراقية ضربات جوية أسفرت عن تدمير مخزن للأسلحة والاعتدة تابع لعصابات داعش الإرهابية واحراق اعداد كبيرة من الأسلحة والمواد المتفجرة التي كانت بداخله في الحي العسكري بقضاء تلعفر".

وأضاف "كما تم تدمير مقرين وقتل ما يقارب 6 ارهابيين في ناحية العياضية - شمال تلعفر".

كما أفاد مصدر أمني في نينوى بأن "غارة للقوة الجوية العراقية على تلعفر أدت إلى هلاك 7 دواعش من بينهم ما يسمى امير الاتصالات"مؤكدا ، أن "بناية تتألف من طابقين في أطراف قضاء تلعفر غرب الموصل قصفت من قبل الطائرات بشكل مكثف ما ادى الى انهيارها بالكامل".

وفي بيان اخر، اكدت خلية الاعلام الحربي، انها طتواصل وجميع الناطقين الرسميين ايصال المعلومات الى الرأي العام من خلال بياناتها وتصريحات اعتمدت على الدقة في النقل" مبينة انه "وفي غمرة انتصارات العراق التي ابهرت العالم تطل علينا تقارير ﻻ نستطيع القول انها اخبارية لكونها لم تنقل المعلومات بصورة دقيقة عن اعداد الضحايا من المدنيين خلال عمليات التحرير".

وكانت قيادة العمليات المشتركة قد اكدت ان الوجهة المقبلة للقوات هو تحرير قضاء تلعفر،مشيرة الى ان موعد انطلاق المعركة سيكون قريباً جداً.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات