السبت 04 حزيران , 2017

وزارة الاتصالات تعطي رأيها بقرصنة المواقع الإلكترونية الحكومية

دافعت وزارة الاتصالات، اليوم الأحد، عن نفسها بعد اتهامات طالتها بالتقصير والمسؤولية عن الهجمات الالكترونية الواسعة التي تعرضت لها المواقع الحكومية العراقية مؤخرا.

وقال المتحدث باسم الوزارة حازم محمد علي في بيان صحفي، انه "بعد تعرض عدد من المواقع الإلكترونية الحكومية في العراق مؤخرا لهجمات الكترونية أدت لاختراق تلك المواقع، فقد لاحظنا وللأسف الشديد توجيه الاتهامات لوزارة الاتصالات من قبل بعض الجهات والسادة المسؤولين والنواب قبل أن يتحققوا من أسباب تلك الخروقات"، مبينا أن "تلك الاتهامات تنم عن عدم دراية بالأمور الفنية والتخصصية في عمل الوزارة".

وأضاف "هذا الموضوع ربط بمشاريع أخرى لا علاقة لها بالهجمات الإلكترونية وعملية الاختراق وبطريقة تدعو للاستغراب عن الدوافع والمبررات لهذه الاتهامات والنقص الهائل في المعلومات الفنية لدى تلك الجهات، لذا تود وزارة الاتصالات أن توضح للجميع أسباب حدوث الاختراقات من الناحية الفنية".

وأوضح علي، أن "جميع المواقع الإلكترونية التي تم استضافتها وإدارتها من قبل الوزارة وملاكاتها الهندسية لم تتعرض للقرصنة أو الاختراق لأن جميع الإجراءات الفنية المتبعة تخضع للمعايير العالمية المعتمدة وباستخدام أنظمة وبرامجيات حماية مرخصة عالميا وغير تجارية، كما تخضع لبرامج متابعة دقيقة ومراقبة فنية صارمة من قبل ملاكات الوزارة على مدار الساعة، إذ تم تسجيل أكثر من خمسين الف محاولة اختراق باءت جميعها بالفشل الذريع".

وأشار الى أن "ما حصل لبعض المواقع التي يتم استضافتها لدى وزارة الاتصالات وتمت قرصنتها واختراقها نود الإيضاح بأن هذه المواقع تم تصميمها وبرمجتها من قبل تلك الدوائر بلغة برمجية بسيطة ولا تخضع للإدارة الفنية لوزارة الاتصالات، أي أن الإدارة الفنية أو ما يسمى الأدمن لتلك المواقع تندرج ضمن مسؤوليات ومهام وصلاحيات الدوائر التابعة لهذه الوزارات والتي تحتفظ بكلمة السر للموقع الإلكتروني وفقا لرغباتها واختيارها وحسب العقود المبرمة معها وبالتالي هي المسؤولة عن تلك المواقع من الناحية الفنية في حال حصول اي اختراق أو قرصنة للموقع".

وتابع، "اما بقية المواقع الإلكترونية الحكومية التي تتعرض للقرصنة والاختراق فهي أصلا غير مستضافة لدى الوزارة وليس للوزارة أي دور فيما تعرضت له علما ان تلك المواقع يتم استضافتها لدى شركات القطاع الخاص وعلى سيرفرات مجهولة ضمن مواقع الكترونية تمنح الاستضافة مجانا وغالبا ما تكون تلك السيرفرات غير محصنة وغير مؤمنة فنيا وتعتمد على أنظمة وبرامج تشغيل وحماية غير مرخصة ومجانية وبذلك تكون عرضة للاختراق والاستهداف وتكون هدفا سهلا للقرصنة لضعفها من الناحية الفنية".

وختم علي قائلا، إن "سياسة وزارتنا في هذا المجال اعتمدت على بناء سيرفرات استضافة وطنية لمواقع الكترونية تدار من قبل ملاكات هندسية كفوءة مدربة على التعامل مع تلك الهجمات ومعالجتها، حيث سبق وطالبت الوزارة جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية بضرورة قيامها باستضافة مواقعها الإلكترونية لدى وزارة الاتصالات لأهمية هذا الموضوع ولحماية معلوماتها وبياناتها ولكن وللأسف الشديد لم يتم التعامل بجدية من قبل الجهات المعنية وكانت النتيجة قرصنة واختراق مواقعها الإلكترونية لإهمالهم لهذا الموضوع المهم".

وكانت مواقع الكترونية لوزارات ودوائر حكومية قد تعرضت أواخر الشهر الماضي للاختراق من قبل قراصنة يبدو انهم عراقيون انتقاما من اعتقال جهاز الامن الوطني زميلا لهم اسمه مهدي حسين الذي اخترق قبل ذلك بأيام موقع جهاز الأمن الوطني. انتهى /خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات